أخبار عاجلة

نشطاء على مواقع التواصل: “إحنا آسفين يا مرسي”

“مرسي تنازل عن حلايب وشلاتين للسودان”،

“الإخوان باعوا الأهرامات”

و”قطر اشترت قناة السويس”

و”أرض سيناء اتباعت لحماس”،

كانت هذه أبرز الاتهامات التي وجهت للرئيس محمد مرسي وجماعة “الإخوان المسلمين“، والتي تبين فيما بعد أنها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة من قبل خصوم نظام الرئيس محمد مرسى.

لم يكن يتصور أحدًا أن جزءًا من هذه الشائعات، سيتحول إلى حقيقة في عهد زعيم عصابة الانقلاب عبدالفتاح السيسي، فقد فوجئ المصريون بتوقيع مصر على اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود تقضي بضم جزيرتي “صنافير” و”تيران” الواقعتين في البحر الأحمر للمملكة.

وفجرت الاتفاقية موجة غضب عارمة على شبكات التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر“، بينما دشن نشطاء هاشتاج ‫#‏عواد‬ باع أرضه، متهمين عبدالفتاح السيسي بأنه فرّط في أرض مصر.

وأبدى نشطاء أسفهم للرئيس محمد مرسي بقولهم:

كنا ظالمينك ياريس.. السيسي هو إللي باع أرضنا مش أنت“.

وتداول النشطاء فيديو للدكتور مرسي في حديثة مع قناة الجزيرة في رده على الإشاعات التى أثيرت بشأن بيع سيناء للفلسطينيين بقوله: “مصر ملك أبنائها.. وأرضها حرام على غير المصريين”.

وعلق أحد النشطاء على الفيديو:

“سؤال لكل مصري عنده ضمير وقلب سليم وليس مريض…: بمناسبة الضجة حول جزر”تيران – وصنافير”..هل ثبت فعلا أن مرسي باع جزء من سيناء بـــــ (8) مليارات دولار.. كما كذبوا وافتروا على الرجل.. لم يثبت… هل فعلا باع السيسي الجزيرتين لعائلة آل سعود.. أكيد آه آه آه. راجعوا التصريحات الرسمية…..أين ضميركم؟؟، فيما قال ناشط آخر: “حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وقال الإعلامي الساخر باسم يوسف عبر حسابه على موقع “تويتر“: “الاتفاق إنك كنت تبيع نفسك مش تبيع جزرك يا باشا”، مضيفًا: “بيع أرضك بيع جزرك شوف الشاري مين؟”.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً