أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عاجلة / لمن لا يعرف من هو مهدي عاكف مرشد الاخوان رحمه الله

لمن لا يعرف من هو مهدي عاكف مرشد الاخوان رحمه الله

لمن لا يعرف من هو مهدي عاكف:

جهاده ضد الإنجليز:
ترأس “عاكف” معسكرات جامعة إبراهيم (عين شمس حاليا) في الحرب ضد الإنجليز في القناة حتى قامت الثورة، وسلَم معسكرات الجامعة لـكمال الدين حسين، المسؤول عن الحرس الوطني آنذاك.
واحتك بقادة يوليو عام 1952، وكان له معهم تجربة ثرية وغنية بالتقلبات، وكان آخر موقع شغله عاكف في “الإخوان” قبل صدور قرار حل “الجماعة “عام 1954 هو رئاسة قسم الطلاب.
اعتقاله عام 54 :
قُبض عليه في عام 1954، وحُوكم بتهمة تهريب اللواء عبد المنعم عبد الرؤوف- أحد قيادات الجيش وأحد أعلام الإخوان، وهو الذي أشرف على طرد الملك فاروق، وحُكم عليه بالإعدام، ثم خُفف الحكم إلى الأشغال الشاقة المؤبدة.
خرج من السجن عام 1974 في عهد الرئيس الراحل أنور السادات، ليزاول عمله كمدير عام للشباب بوزارة التعمير.
اشترك في تنظيم المخيمات للشباب الإسلامي على الساحة العالمية، بدءا من السعودية، إلى الأردن، وماليزيا، وبنغلادش، وتركيا، وأستراليا، ومالي، وكينيا، وقبرص، وألمانيا، وبريطانيا، وأمريكا، وعمل مديرا للمركز الإسلامي في ميونخ.
تدرجه في قيادة الجماعة:
شغل عضوية “مكتب الإرشاد”، أعلى هيئة قيادية داخل “الجماعة”، منذ عام 1987 حتى عام 2009، وانتخب عضوا بمجلس الشعب المصري عام 1987 عن دائرة شرق القاهرة، وذلك ضمن قائمة “التحالف الإسلامي” التي خاض “الإخوان” الانتخابات تحت مظلتها.
حاكمه المخلوع عسكريا:
قُدِّم للمحاكمة العسكرية عام 1996 في ما يعرف بقضية “سلسبيل”، التي ضمت وقتها عددا كبيرا من قيادات “الإخوان المسلمين”، وقد اتهمه الادعاء بأنه المسؤول عن “التنظيم العالمي للإخوان المسلمين”، وحُكم عليه بثلاث سنوات، ليخرج من السجن في عام 1999.
انتخابه مرشدا:
انتخب في عام 2004 في موقع المرشد السابع لـ”الإخوان المسلمين” بعد وفاة الاستاذ مأمون الهضيبي، وهو صاحب لقب “أول مرشد عام سابق للجماعة “، حيث انتخب الدكتور محمد بديع بعد انتهاء فترة ولاية عاكف، وعدم رغبته في الاستمرار في موقع “المرشد العام”، ليسجل بذلك سابقة في تاريخ “الجماعة”، وكان ذلك في عام 2010.
اعتقاله بعد الانقلاب:
اعتقل مهدي عاكف بعد الانقلاب العسكري مباشرة، فرغم تاريخه المشرف ومشاركته في مقاومة الاستعمار البريطاني، حيث قاد ضده عمليات عديدة، غير أن دوره الوطني وعمره الكبير لم يشفعا له عند الانقلاب العسكري الذي أصر على اعتقاله ومدد فترات حبسه مرارا حتى الآن.
وجهت له تهم عديدة، من بينها تهمة “إهانة القضاء” على خلفية تصريحات نسبتها له صحيفة كويتية، قال فيها إن القضاء فاسد، وبرأته المحكمة من هذه التهمة في عام 2014، إلا أنه بقي في السجن بتهم أخرى تتعلق بقتل متظاهرين.
#عاش_مجاهداً_ومات_شهيداً
#عاكف_شهيداً
#ومضات

القصة| محمد مهدي عاكف… المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين «بروفايل»

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *