الرئيسية / الأخبار / أخبار عالمية / عاجل متابعات الحادث الارهابي على مسجدين بنيوزيلاندا بالصحف العالمية

عاجل متابعات الحادث الارهابي على مسجدين بنيوزيلاندا بالصحف العالمية

عاجل | أمير #قطر يؤكد في برقيته لحاكمة نيوزيلندا على موقف بلاده الثابت في نبذ الإرهاب والتطرف مهما كانت الأسباب

عاجل | وزيرة خارجية السويد: ندين الإرهاب بكل أشكاله ونتضامن مع عائلات الضحايا في نيوزيلندا

عاجل | وزير الخارجية التركي: الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا سببه الساسة الذين يروجون لخطاب الكراهية ضد المسلمين

الإرهابي المسئول عن مجزرة نيوزيلندا: انتقمت من الغزو الإسلامي للبلاد

سياسة / نيوزيلندا / الولايات المتحدة / أمريكا / عنصرية / عرقية / ماسونية / إسلام –The Sun

قام إرهابي عنصري بتصوير نفسه وهو يطلق النار على المصلين المسلمين في مسجد النور ومسجد لينوود في مدينة “كرايست شيرش” بنيوزيلندا.

أعلن الإرهابي “برينتون تارنت” في  بيان -استلهمه من الماسوني “أندريس بريفيك”- معنون بـ”البديل العظيم”، أنه قتل المزيد من الغزاة والخونة ( يقصد المسلمين)، و تعهد بالانتقام لآلاف الأرواح الأوروبية التي فقدت بسبب الهجمات الإرهابية.

عند كتابة سبب قيامه بتنفيذ تلك المجزرة، قال الإرهابي، إنه ينتقم من الغزاة الإسلاميين الذين تسببوا في قتل آلاف الأوروبيين عبر التاريخ.

وقتل الإرهابي ما لا يقل عن 49 شخصًا وجرح 48 آخرون.

نشرالإرهابي اللقطات المصورة للهجوم والبيان الرسمي على حساب فيسبوك، و قامت إدارة فيسبوك بإزالة حسابه الشخصي منذ ذلك الحين.

وفي إحدى اللقطات المروعة ، يقوم الإرهابي بإعدام أشخاص من مسافة قريبة – من  بينهم فتاة تصرخ طلباً للمساعدة.

وقد شوهد الرجل الذي كان يرتدي ملابس عسكرية ، وهو يدخل المسجد ويطلق النار على المصلين ويقتلهم وسط أكوام من الجثث.

تفاخر”تارنت” بأنه اختار استخدام الأسلحة النارية حتى يتمكن من التأثير على السياسة في الولايات المتحدة، و اعترف أنه هجوم إرهابي لكنه نُفذ ضد قوة محتلة ( يقصد بها الإسلام).

وكتب أنه يريد خلق صراع بين الإيديولوجيتين داخل بلاده، معترفا بأنه سيثير الجدل بشأن ملكية الأسلحة النارية وتعزيز الانقسام الاجتماعي والثقافي والسياسي والعرقي.

وأعرب عن آماله بأن هذا يؤدي هذا النزاع حول حقوق امتلاك الأسلحة النارية إلى وقوع حرب أهلية وتقسيم البلاد على أسس سياسية وثقافية و عنصرية.

وفي خضم الفوضى ، ظهرت تقارير متضاربة حول من المسؤول عن الهجمات المروعة.

وتشير التقارير الأولية إلى أن رجلين مسلحين هربا قبل وصول الشرطة إلى المسجدين بعشر دقائق ، ومع ذلك ، عدد المشتبه بهم ليس واضحا حتى الآن.

وأكد مفوض شرطة نيوزيلندا “مايك بوش” أن رجال الشرطة اعتقلوا أربعة أشخاص في أعقاب إطلاق النار، قيل في البداية إن أحدهم كان يرتدي سترة ناسفة ، لكن الشرطة استبعدت تلك النظرية فيما بعد، وتم اتهام أحدهم  بالقتل و سيمثل أمام المحكمة غدًا.

وأكدت الشرطة أنه تم إلقاء القبض على شخصين آخرين.

وقال “بوش” إن السلطات “تعمل على فهم ماهية تورطهم”.

وأكدت السلطات النيوزيلندية والأسترالية أن المشتبه بهم لم يكونوا مدرجين في قوائم المراقبة.

وقال “محمد نذير”- أحد الشهود- لمحطة تليفزيونية نيوزيلاندية موالية للحكومة، إنه رأى ثلاث نساء ينزفن على الأرض في مسجد النور.

وقالت شاهدة آخرى للمحطة: “كان زوجي يقود سيارته وقال إنه نقل ثلاثة أشخاص إلى المستشفى ، أحدهم كان طفلة صغيرة ، وجميعهم أصيبوا بالرصاص.

وصف رئيس الوزراء النيوزيلاندي “جاسيندا أرديرن” هذا اليوم  بأنه “واحد من أحلك أيام نيوزيلندا”.

تقرير عن الحادث الارهابي بنيوزيلاندا قناة RT الاخبارية

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *