الرئيسية / أخبار عاجلة / أهم ما جاء في كلمة القائد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في مهرجان#حماس31 :

أهم ما جاء في كلمة القائد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في مهرجان#حماس31 :

أهم ما جاء في كلمة القائد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في مهرجان#حماس31 :

– أماكن دخول وخروج القوات الخاصة الإسرائيلية إلى غزة معلومة بدقة لقيادة كتائب القسام.
 – الأوقات التي دخلت وخرجت فيها القوة الخاصة الإسرائيلية معروفة بدقة لكتائب القسام، لا أبالغ إن قلت إنه معلوم لدى المقاومة كم مكثت القوة الخاصة الإسرائيلية عندما تسللت إلى خان يونس بالدقائق.
 – الكنز الأمني الموجود بين أيدينا سيكون له تداعيات ميدانية مهمة في عملية صراع الأدمغة مع المحتل.
 – الكنز الأمني بين أيدينا سيساهم في فهم آليات عمل قوة إسرائيلية عملت في أكثر من مكان وأكثر من دولة.
 – كتائب القسام وفصائل المقاومة كشفت عن شيء محدود من قدراتها العسكرية ونتائج تطويرها لوسائل المقاومة.
– عندما تقول حماس وفصائل المقاومة شيئا فصدقوها.
 – أمريكا لم تستطع بكل قوتها وبلطجتها أن تمرر في الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار اعتبار حماس حركة إرهابية.
 – الإدارة الأمريكية والاحتلال تعرضا لهزيمة سياسية عندما سقط المشروع الأمريكي بشأن المقاومة في الجمعية العامة.
– انـتفاضة الضفة الغربية مؤخرا تؤكد دعمها للمقاومة.
 – ما حدث في المواجهـة الأخيرة محدود لما تملكه القسام والمقاومة ولو زاد العدو لزادت الكتائب ولظلت على بعد خطوة من تل أبيب. 
– نقول للجميع إن المقاومة ممتدة زمانا ومكانا وستتواصل.
– الضفة الغربية تقول عبر انتفاضتها إنها ستكون مقبرة لصفقة القرن.
 – إذا تم تخفيف القبضة الأمنية عن الفلسطينيين في الضفـة الغربية فسيصنعون المعجزات في المقامة، فالضفة الغربية هي الساحة الأهم للأحداث وحسم الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي. 
– حماس تقف اليوم في مربع قوي وصلب وشعبنا الفلسطيني يقف في موقع أقوى من موقع المحتل.
– لن ننفض عن المقاومة ونحميها بأرواحنا وأجسادنا.
 – أقـول للأسرى الفلسطينيين إن تحريركم مسؤوليتنا والمقاومة التي حررت بعضكم ستخرجكم من خلف القضبان.
– الشعب الفلسطيني أكبر من كل الفصائل.
شعبنا الفلسطيني قال من خلال مسيرات العودة “لا لصفقة القرن”.
 – بعد عام من قرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل أقول لهم إن القدس ما زالت عربية وإسلامية وفي حراسة المرابطين.
– مسيرات العودة وفك الحصار أكدت أن هذا الجيل متمسك بحق العودة.
قرار نقل السفارة للقدس لم ولن يغير شيئا أبدا.
– الشعب الفلسطيني لا يفرط بأرضه ولا بقدسه ومسرى نبيه.
– مسيرات العودة وضعت ملف حصار غـزة على الطاولة الإقليمية والدولية.
– نشكر الأشقاء في قطر على موقفهم الثابت والأصيل جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة.
أرض غزة حرام على الاحتلال ومن يدخل إما أن يكون قتيلا أو أسيرا.
 – تطبيع بعض الدول مع إسرائيل نفسه قصير وشعوب الأمة العربية والإسلامية تكره إسرائيل ولا تعترف بها.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *