الرئيسية / أخبار عاجلة / وثائق تكشف كيف سيطرت الإمارات على الإعلام السعودي

وثائق تكشف كيف سيطرت الإمارات على الإعلام السعودي

وثائق تكشف كيف سيطرت الإمارات على الإعلام السعودي

كشف البرنامج الاستقصائي “ما خفي أعظم”، الذي تعرضه قناة “الجزيرة” الإخبارية، تمويل دولة الإمارات العربية لإعلاميين سعوديين ممن يقودون حملات التحريض ضد قطر، وفي مقدمتهم تركي الدخيل مدير قناة “العربية”.

وفي حلقة جديدة قدمها البرنامج، الأحد، قال أحد مؤسسي شبكة المعلومات العربية (نسيج)، عبد الله فواز الشمر:، إن تركي الدخيل، مدير قناة “العربية”، تمت برمجته في الولايات المتحدة وعاد جاهزًا للانتقال من التشدد إلى الانفتاح، وتنفيذ المطلوب منه.

وعرض البرنامج وثائق تؤكد تلقي الدخيل مبلغ 633 ألف دولار من وزير خارجية الإمارات، عبدالله بن زايد، عام 2014، وأنه تسلّم ملكية منزلين في شارع باترسي بلندن، وقيمتهما نحو مليونين و500 ألف إسترليني، وذلك تزامنًا مع اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية في مايو الماضي.

وأكد ضيوف الحلقة أن ما يمتلكه الدخيل من أموال بات محط استغراب كثيرين. وأعرب الشمري عن استغرابه من استضافة الدخيل وليَّ عهد السعودية محمد بن سلمان، وسؤاله عن مكافحة الفساد، في حين لم يفكر بن سلمان في سؤال الدخيل عن نحو 160 مليون دولار صار يمتلكها فجأة.

ورغم حديثه عن محاولة الرياض سلوك مسلك أبوظبي، فإن الكاتب البريطاني بيتر أوبورن يعتقد أن العلاقة بين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد محكومة بالفشل، فقد راهنا على ترامب ونتنياهو في إعادة تشكيل الشرق الأوسط، وهو أمر بالغ الغرابة.

وسلطت حلقة الأحد من البرنامج الاستقصائي، الذي يرصد قضايا يلفُّها الغموض من مختلف دول العالم، الضوء على محاولات الإمارات السيطرة على وسائل الإعلام السعودية.

وكشفت قناة “الجزيرة”، السبت، أنها حصلت على وثائق تثبت تحويلات مالية كبيرة دفعها مسئولون في دولة الإمارات لشخصيات ومراكز بحثية سعودية مقربة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وعرضت “الجزيرة” بعض هذه الوثائق، في حلقة استقصائية جديدة ضمن برنامج “ما خفي أعظم”، الذي يقدمه الإعلامي تامر المسحال.

وكشفت تقارير إعلامية وحقوقية متعددة تورُّط أبوظبي في التمويل والتدخل بشئون دول أخرى، وآخرها كشف صحيفة “نيويورك تايمز”، قبل أيام، اتجاه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية للتحقيق في مسارات جديدة تربط أبوظبي وروسيا والكيان الصهيوني وجاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *