أخبار عاجلة

يوم الطفل الفلسطيني

#فلسطين_المُحتلة | #يوم_الطفل_الفلسطيني

يوافق اليوم الأربعاء 05 أبريل/نيسان من كل عام، يوم الاحتفال بالطفل الفلسطيني، ولكن في ظل ما يعانية الشعب الفلسطيني عامة والأطفال خاصة، لا يستطيعون الاحتفال بسبب جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي مازالت تحتجز نحو (300) طفل فلسطيني في سجونها، بين محكومين، وموقوفين، تقل أعمارهم عن (18) عاما، بينهم (14) فتاة قاصر، غالبيتهم من مدينة القدس المحتلة.

ووثقت منظمات حقوقية أبرز الانتهاكات والأساليب التي نفذتها سلطات الاحتلال بحق الأطفال، منها: اعتقالهم ليلا، والاعتداء عليهم بالضرب المبرح، متعمدين القيام بذلك أمام ذويهم، وإطلاق النار عليهم قبل عملية اعتقالهم، واقتيادهم وهم مكبلو الأيدي، والأرجل، ومعصوبو الأعين، والمماطلة بإعلامهم أن لديهم الحق بالمساعدة القانونية، وتعرضهم للتحقيق دون وجود ذويهم، بما يرافق ذلك من عمليات تعذيب نفسي، وجسدي، إضافة إلى انتزاع الاعترافات منهم، وإجبارهم على التوقيع على أوراق، دون معرفة مضمونها.

وأكد النادي، أن العامين الماضيين والعام الجاري، شهدت العديد من التحولات على قضية الأسرى الأطفال، كان من بينها: ارتفاع حجم عمليات الاعتقال المنظمة، وإقرار عدد من القوانين العنصرية، أو مشاريع القوانين التي مست قضيتهم، ومحاكم الاحتلال أصدرت أحكاما عالية بحق عدد منهم، وصلت إلى الحُكم المؤبد، وبعضهم إلى سنوات تجاوزت العشرة.

يشار إلى أن اتفاقية حقوق الطفل عام 1989 تعد ميثاقا دوليا تحدد بموجبه حقوق الأطفال المدنية والسياسية، الاقتصادية والثقافية، التي وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على إدراجها ضمن القانون الدولي في 20 تشرين الثاني عام 1989، حيث دخلت حيّز التنفيذ في 2 أيلول/ سبتمبر 1990، بعد أن صدّقت عليها الدول الموقعة.

وتُدين المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، الاحتجاز، التعذيب النفسي والجسدي، وغيرها من الانتهاكات بحق الأطفال، وتُطالب السلطات الإسرائيلية بتنفيذ الميثاق والقانون الدولي الصادر عن الجماعة العامة للأمم المتحدة.

#المنظمة_السويسرية_لحماية_حقوق_الإنسان

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً