أخبار عاجلة

هذه العجوز أبكت مصر.. والسبب؟!

هذه العجوز أبكت مصر.. والسبب؟!

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لسيدة عجوز داخل إحدى قاعات المحاكم وهي تبكي، راجيةً القاضي أن ترى ابنها، معبرة عن استعدادها لمسح بلاط المحكمة لرؤية ابنها.

يذكر أن ابن هذه السيدة معتقل منذ أربع سنوات في ما عُرف إعلامياً بأحداث العدوة، وهي قرية تابعة لمحافظة المنيا، عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة، والنهضة، في 14 أوت عام 2013، وحكمت فيها محكمة جنايات المنيا بمعاقبة 183 معتقلا بالإعدام شنقاً، والأشغال الشاقة المؤبدة لسيدتين، 

وتمت إعادة إجراءات المحاكمة عقب القبض على المتهمين في يناير 2014.

وتفاعل رواد مواقع التواصل مع السيدة الباكية وطلبها البسيط أن يكون لها الحق في أن ترى ابنها.

وكتب محمد عبد الواحد: “أم معتقل للقاضي، طلع ابني وأنا أمسح لك البلاط.. اللهم رحمتك“.

واكتفى عبد الله عازب بقوله: “أم مصرية للقاضي: خليني أشوف ابني وأنا أمسح بلاط المحكمة”.

وقال د. صبري محمد: “لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل.. اتقوا دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب.. دولة البلطجة والبلطجية”.

أما أماني نصير، فغردت: “لا حول ولا قوة إلا بالله“.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً