نعمل جمعية تفك زنقتنا

بدأت فكرة عمل الجمعيات الاستهلاكية بتضامن العديد من الاهالي بمنطقة معينة ,لمحاربة الغلاء وجشع التجار المحتكرين , وتتلخص فكرة الجمعية في شراء المنتجات الاستهلاكية المتفق عليها بين الاعضاء بسعر الجملة ,ويتم البيع بنفس السعر بالتجزئة للاعضاء المشاركين بها , وبذلك يستفيد الجميع من خفض سعر السلع والاستفادة بفارق السعر .

ومحافظة دمياط رغم ارتفاع صيتها بانها يابان مصر وأن ابناءها الصغار يعملون وكسيبة ,ولا يوجد عاطل واحد في دمياط ,بل هي محافظة جاذبة للعمالة من المحافظات المجاورة , وارتفعت الاسعار فيها بسبب هذا الصيت ,لإأصبحت اسعار السلع تزيد عن اسعارها بالمحافظات المجاورة , ومن يأتي دمياط كأنه ذاهب إلى الكويت وغلو اسعارها, ولكن تبدلت الاحوال وتغير الحال من سيئ إلى أسوء , وكانت عين وصابتها ,فلم تعد يابان مصر قاطرة الانتاج تلك الفتاة الشاطرة اللهلوبة ,فتبدل حالها فاصبحت عجوز شمطاء وجار عليها الزمن ,ولكن استمر الارتفاع الاسعار وجنونه لم يرحم أهلها الذي تبدل حالهم , وتنغصت عليهم معيشتهم بسبب غلاء اسعار الخامات ووقف الحال , والجباية المستمر لاهلها من ضرائب وعوائد وخدمات باسعار متفاوتة لأعلى مقارنة بمحافظات آخرى , فكانت هناك العديد من المبادرات لترطيب جفاف المعيشة وصعوبتها في انحائها تارة في مركز كفر سعد وكفر البطيخ وآخرى في الزرقا وفارسكور ومنها مبادرة لمحاربة الغلاء .. شباب قرية شرمساح بالزرقا يدشنون مبادرة لتخفيف الأعباء على الأهالي وبيع الخضار والفاكهة بأسعار مخفضة.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً