أخبار عاجلة

“نصباية” تسجيل المواليد.. حذف 6 مليون وشروط تعجيزية للتجديد

لا يعطي نظام الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي، شيئا باليمين للفقراء، إلا ويأخذ أضعافه باليسار، حتى إنه أصبح متمرسا في النصب على المواطنين، بالمشروعات الوهمية تارة، وبالحديث عن الجوع والفقرتارة أخرى.

فلم تمر 24 ساعة على قرار سلطة الانقلاب بتسجيل المواليد الجدد في بطاقات التموين الذكية، حتى استبقها علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الخارجية ففي حكومة الانقلاب، بإعلان حذف 6 مليون مواطن من بطاقات التموين، ليكون العدد المحذوف تقريبا أضعاف العدد المعلن تسجيله من المواليد.

وقال المصيلحي، خلال مؤتمر صحفي عقد بديوان عام الوزارة، مساء أمس الثلاثاء: “إن الموازنة المقررة للعام الجاري لن تتغير، مشيرا إلى توفير ميزانية المواليد الجدد عن طريق حذف غير المستحقين من المقيدين بمنظومة الدعم، وفقا للمعايير والضوابط التي ستحدد خلال الفترة المقبلة، والمقدرة أعدادهم بـ6 ملايين مواطن تقريبا، خلال شهرين”.

بما يعني تطبيق المثل الشعبي القائل: ” من ذقنه وافتل له”.

وأوضح وزير التموين أنه من المتوقع أن تستقبل مكاتب التموين خلال الـ3 أشهر المقبلة – الفترة المحددة لتلقي طلبات إضافة المواليد الجدد – ما يتراوح بين 5 إلى 6 ملايين طلب إضافة، أي أقل تقريبا من النسبة المحذوفة من بطاقات التموين.

شروط معقدة

الكارثة الأكبر والتي تهدد بحذف أضعاف العدد المعلن من بطاقات التموين، هي الشروط التعجيزية التي وضعتها سلطات الانقلاب لتجديد البطاقة والاستمرار في الحصول على الدعم، وهي الشروط التي أكد المئات من نشطاء مواقع التواصل أنها شروط تعجيزية، لن يستطيع أن يقوم بها سوى القليبل من الشعب المصري.

وطبقا للقرار الوزاري رقم 19 لسنة ،2018 والصادر فى 30 /7 / 2018 يتم البدء فى تلقي طلبات إضافة المواليد من أول أغسطس وحتى 31 أكتوبر 2018 ولمدة 3 أشهر، ولا يتجاوز عدد المواليد الذين سيتم إضافتهم 3 مواليد.

وسوف تتم إضافة المواليد اعتبارا من مواليد 2005، والأوراق المطلوبة لذلك بطاقة الرقم القومي للزوجين: شهادات الميلاد أو بطاقات الرقم القومى لجميع أفراد الأسرة المضاف وغير المضاف، ووضعت الحكومة شروطا للفئات المستهدفة لإضافة مواليدهم واعتبرتهم الفئات الأولى بالرعاية والأكثر احتياجا وطبقا لدخل الأسرة وفقا لما يلى:

– المستحقون لمعاش الضمان الاجتماعى والسداد ومبارك وتكافل وكرامة.

–  الأرامل والمطلقات والمرأة المعيلة.

–  أصحاب الأمراض المزمنة وذوو الاحتيجات الخاصة.

–  القصر الذين ليس لهم عائل أو دخل ثابت لوفاة الوالدين.

– العمالة الموسمية والمؤقتة والعاملون بالزراعة والباعة الجائلون وعمال التراحيل والسائقون والمهنيين والحرفيون من ذوى الأعمال الحرة أصحاب الدخول الضئيلة والمتعطلون، ومن فى حكمهم والحاصلين على مؤهلات دراسية وما زالوا بدون عمل بموجب بحث اجتماعى ودخل شهرى بحد أقصى 2000 جنيه شهريا.

– أرباب معاشات العاملين بالحكومة أو قطاع الأعمال العام أو القطاع الخاص، ودخل شهرى بحد أقصى 2000 جنيه شهريا.

– العاملون بالحكومة أو قطاع الأعمال العام أو القطاع الخاص المؤمن عليهم، ودخل شهرى بحد أقصى 2500 جنيه شهريا.

الحذف العشوائي

وكانت قد تعددت شكاوى المواطنين المقيدين بمنظومة الدعم العيني؛ بعد تعرض بعضهم للحذف العشوائي – أي دون سبب واضح – من بطاقات التموين، خلال الآونة الأخيرة.

يقول أحد المواطنين، إنه حين توجه إلى البقال التمويني بداية الشهر الجاري لصرف حصته التموينية فوجئ بحذف أحد أفراد أسرته من البطاقة، التي تضمه وفردين آخرين، هما: “زوجته ونجله”، مشيرًا إلى أن البقال التمويني لم يوضح له سبب الحذف.

وتابع: “أنا بصرف أنا وزوجتي وابني من على البطاقة من سنين وعمرها ما وقفت أو إتحذف حد من عليها”، مضيفًا: “روحت مكتب التموين وقالولي اتصل بـ 19959 عشان أعرف مين اللي إتحذف لكن ماردوش عليا”.

فيما تقول سيدة أخرى – رفضت ذكر اسمها، في تصريحات صحفية، إن بطاقتها كانت تضم 6 أفراد إلا أنها تعرضت لحذف 3 أفراد دفعة واحدة، ما شكل أزمة نظرًا لنقص حصص السلع والأرز التي اعتادت صرفها من منافذ وزارة التموين.

وأضافت السيدة، أنها ترددت عدة مرات على مكاتب التموين لاستبيان سبب الحذف ومحاولة إعادة المحذوفين ولكن دون جدوى.

 

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً