أخبار عاجلة

م. نبيه عبدالمنعم يكتب من ينقذ المصريين الطيبين من لعنة الظلم والظالمين .

م. نبيه عبدالمنعم يكتب من ينقذ المصريين الطيبين من لعنة الظلم والظالمين .

وفى وسط كل هذه الأحكام بالإعدام وهذا الظلم المؤدى للفقر حسب وعد الله . يبقى هناك المرجفون والذين فى قلوبهم مرض يشغلون أنفسهم بتبرير ما يحدث من ظلم للإخوان لا لشيئ إلا لمجرد إرضاء نفوسهم الدنيئة وأحقادهم الدفينة .

فحين ترك الإخوان وظائفهم ومشاريعهم وأولادهم وفارقوا أحبابهم وتشردوا فى بلاد الله بعد مطاردات فى بلادهم لم يسلموا من المرجفين وأصحاب القلوب المريضة . فتجد من يقول عنهم هربوا وتركوا الشباب للإعتقال والموت ويعيشون منعمين فى الخارج وهم يعلمون او لا يعلمون ما يلاقونه ويقاسونه فى منافيهم وغربتهم .

وحين يعتقل الإخوان ظلما من وسط بيوتهم وأولادهم . تجد نفس الناس يقولون ( نعم اعتقلوا لكن لا يوجد تعذيب مثل ما يدعى الإخوان )

وحين يثبت موت البعض تحت التعذيب . تجد مجرم يقول ( مجرد حالات فردية غير مؤكدة )

وحين تكثر أحكام الاعدام . تجدهم يقولون (أحكام اول درجة . سيتم تخفيفها بالتأكيد فى النقض )

وحين تكون الأحكام نهائية تجده يقول . (عدد قليل لا يتجاوز المئة .
. )

وحيث أن الله تعالى يقول . ( وقد خاب من افترى ) ويقول وقد خاب (من حمل ظلما )
فماذا ينتظر هؤلاء فقر وماذا يتوقعون من فشل وماذا يحل بالمحتمعات من جوع وعطش بشؤم تبريرهم للظلم ومن ينقذ الطيبين وهم كثير من عدد قليل من المجرمين يعيشون بينهم .

ولقد كان عدد من قتلوا ناقة صالح لا يتجاوز التسعة لكن الهلاك حل بالحميع لوجود المبررين والساكتين .

وحين حل التيه ببنى اسرائيل حب بالحميع بما فيهم موسى وهارون والصالحين بشؤم المعاندين المستكبرين .

أيها المبرر للقتل والظلم . ثق أنك حتى ولو كنت وسط أولادك وزوجتك ستفارقهم ويفارقونك بعقوقهم لك وعصيانهم لك وحياتكم النكدة ويومياتكم التعيسة .

وثق أنك وإن كنت لا تعانى من التعذيب البدنى لكنك ستتعذب نفسياً وبدنياً بتعاستك ومرضك يوماً ما كما هى حياة المجرمين .

وثق أنك وإن كنت لن تتعرض للقتل . لكنك سيأتى عليك يوم تتمنى فيه الموت فلا تجد وتقتل أشد قتلة يوم القيامة وتعود مخلداً فى النار .

(وقد خاب من افترى ) . (وقد خاب من حمل ظلماً ) . (وخاب من دساها ) وخاب كل جبار عنيد ) . ليست كلمات بشر ولكنها كلام الله وليست وعود من لا يستطيع إنما هو وعد من هو على كل شيئ قدير .

فأبشروا فى الدنيا بالبوار وأبشروا فى الآخرة بالنار .

فنعم الإخوان ليسوا ملائكة ولا أنبياء ولكنكم أنتم شياطين تلبسون لباس الشياطين وتقومون بأدوار الشياطين .

Total Page Visits: 214 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً