أخبار عاجلة

مواقف مرسي والسيسي من ملفات وطنية ( مقارنة)

ملف الإعلام :
*اعتمدت وسائل الاعلام المصرية الهجوم المنظم والمستمر على الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمون طوال فترة حكمه وحرصت على تحميل مرسي والإخوان مسؤولية أى اخفاق او سلبيات حتى لو كانت متزامنة ومتوارثة منذ فترة حكم مبارك ورغم ذلك لم يغلق مرسي قناة او يقصف قلماً .

*شهد الاعلام المصري فى فترة حكم السيسي تراجعا كبيرا ، فتم إغلاق جميع القنوات والصحف المعارضة للنظام ، ولم يتبقى سوي والاعلام المحلى والإعلام الخاص التابع لرجال الاعمال الذين يدعمون السيسي بقوة وبالرغم من استمرار الازمات وتفشيها دافعت وسائل الاعلام عن السيسي ورأت بأن ما قام به من إنقلاب عل ىالرئيس انجاز لن يتكرر.

العلاقات مع الدول

*عمل الرئيس محمد مرسي على اقامة علاقات مع الدول الفاعلة تقوم على مبدأ الندية والتكافؤ وتعود بالمنفعة على مصر أولا والدول المستهدفة ثانيا
*استهدف السيسي عمل علاقات مع الدول المتضررة من وصول التيار الإسلامى إلي الحكم فى مصر ووظف السيسي هذا فى التخطيط للانقلاب على الرئيس مرسي بمساعدة دول عربية وغربية وكان هدفه الاول بعد توليه الحكم هو تامين استمرارية نظامه وكسب الاعتراف العربى والاسلامى و الدولى به .

موقف مرسي والسيسي من القضية الفلسطينية

*بعد فوز مرسي بانتخابات الرئاسة انطلقت المسيرات فى قطاع غزة ابتهاجا بفوزه ووزعت الحلوى على المشاركين وتم رفع علم مصر وفلسطين معا
*بعد ان كان التعامل بين مصر وحماس تديره المخابرات , اصبحت ادراته في يد سلطات عليا من الجانبين فاستضاف الرئيس مرسي اسماعيل هنية وخالد مشعل .

* فى عهد الرئيس مرسي أصبح هناك تواصل مباشر بين الوزراء فى حكومتى غزة والقاهرة عن طريق الزيارات المتبادلة ، وتباحثوا سبل حل العديد من القضايا منها الكهرباء واتفقوا على تشكيل لجنة امنية مشتركة لتأمين الحدود وتبادل المعلومات الاستخباراتية والتعاون الامنى .

*قام الرئيس مرسي بفتح معبر رفح بين مصر وغزة لتسهيل التواصل بين العائلات وتقديم المساعدات الطبية والغذائية .

*بعد انقلاب السيسي على الرئيس مرسي اتهمت الادارة المصرية الجديدة حماس يالتدخل فى شئون مصر من خلال تهريب اسلحة وتهريب افراد للمشاركة فى احداث ما بعد الانقلاب دون تقديم اى ادلة .
*تواترت العلاقات بين مصر وحماس بعد اتهام الرئيس مرسي بالتخابر مع حماس وبعد قيام محكمة الامور المستعجلة بحظر انشطة حماس داخل مصر واضافة الى ذلك تكالب رجال السياسة والاعلام والقاء الاتهامات على حماس

*قام السلطات المصرية فى عهد السيسي باغلاق معبر رفح وهدم الانفاق الواصلة بين غزة وسيناءمما شكل تضيقا اقتصاديا ومعيشيا على اهل غزة

العدوان علي غزة 2012
*طالب الرئيس مرسي بوقف العدوان عن غزة وقال جملته الشهيرة “لن نترك غزة وحدها “وقام بسحب السفير المصري من اسرائيل وأرسل هشام قنديل رئيس الوزراء إلي قطاع غزة وقت العدوان

العدوان على غزة 2014
*وصف السيسي العدوان على غزة بالاقتتال ولم يشر إلي العدوان فى كلمته التى القاها فى افتتاح جلسة لنقاش العام للدورة الـ69 للجمعية العامة للامم المتحدة

الموقف من الثورات العربية
*أعلن الرئيس مرسي وقوفه بجانب ثورات الشعوب ضد حكامها الظالمين وأعلن فى اكثر من مناسبة دعمه للشعب السوري وطالب بدعم المعارضة السورية وحثها على التوحد ، كما قال إن مصر مفتوحة للسورين وطالب الأسد بالتنحى وقطع العلاقات مع سوريا وأغلق السافرة السورية فى القاهرة وسمح بدخول السوريين إلي مصر دون تأشيرات

*بعد الانقلاب على الرئيس مرسي منعت سلطات الانقلاب دخول السورين إلي مصر واشترطت حصول المواطن السوري على تأشيرة دخول قبل دخوله إلي مصر ، ودعم السيسي نظام بشار بالأسلحة والمعدات العسكرية

العلاقة مع اسرائيل

*اكد رئيس الموساد السابق ان العلاقة بين مصر و اسرائيل فى عهد الريس مرسي كانت تتميز بالجفاء والقطيعة وأضاف ” نستدل على هذا بموقف فى اليوم الذي انتخب فيه مرسي أرسل بنيامين نتنياهو رسالة تهنئة للرئيس مرسي وتوقع ردا مهذباً ولكن هذا لم يحدث ولم يحدث اى اتصال بين مصر واسرائيل على المستوي السياسي طول هذه الفترة

*بعد الانقلاب سمحت السلطات الانقلابية باستعادة الشراكة الاستراتيجية بين مصر واسرائيل وتجلت هذة المظاهر فى تشديد الحصار على غزة ومحاولة سحب شرعة المقاومة الفلسطينية
*أدي الانقلاب الى تخفيف الضغوط والتكالف المتزايدة على الاقتصاد الاسرائيلى وبذلك ادركت اسرائيل الدور الذي يلعبه الانقلاب فى تحسين بيئتها الاستراتيجية مما دفع صناع القرار فيها على العمل بشكل فاعل للمساعدة فى تثبيت اركان الانقلاب

الملف الامنى والقضائى:
اولا الملف الامنى:
***الوسائل الامنية المستخدمة فى قمع المعارضين منذ الانقلاب عن طريق الاتى:
1.تطبيق قانون التظاهر
2.اعتقال قيادات جماعة الاخوان والنشطاء السياسيين والصحفيين وحجب المواقع المعارضة واغلاق قنوات المعارضة
3.صدار احكام اعدام جماعية
4.الفض الدموى لاعتصام رابعة والنهضة
5.فرض قيود مشددة على حريات تشكيل الجمعيات
6.اعلان الشرطة مراقبتها لمواقع التواصل الاجتماعى
7.عمليات القتل والتعذيب والاغتصاب داخل السجون حيث اشارت تقارير صادرة عن المرصد المصرى للحقوق والحريات الى وجود 139 حالة قتل داخل السجون فى الفترة من 30/6/2013 الى 1/6/2015
8.فرض حالة الطوارئ
9.محاكمة المدنيين عسكريا حيث وثقت هيومن وايتس ووتش 2,280 مدنيا أحيلوا للمحاكمات العسكرية
10.اعتداءات جنسية داخل السجون حيث حمل تقرير الفدرالية الدولية لحقوق الانسان شهادات موثقة ل186 حالة اغتصاب جماعى واعتداء جنسى منذ الانقلاب العسكرى
11.كشوف العذرية التى تتم بحق المعارضات دون اى حق قانونى
12.عمليات الاعدام الميدانى للمعارضين
فى المقابل دكتور مرسى فى تعالمه مع معارضيه قام بالأتى:
1.سمح بعارضيه بالتظاهر ضده حيث كانت حرية التظاهر مكفولة للجميع وبشكل غير مسبوق
2.حرية التعبير فى العلام كانت مكفولة فلم يغلق قناة معارضة ولم يحبس صحفى اهانه
3.اصدر قرار بالغاء الحبس الاحتياطى فى قضايا النشر
***عودة الانفلات الامنى ابان حكم كتور مرسى وظهور مجموعات البلاك بلوك وتنفيذها عمليات تخريب ممنهجة واختفائها بعدد الانقلاب مباشرة

***تفعيل الازمات الامنية فى ظل فترة حكم دكتور مرسى وكان ابرزها احداث محمد محمود الثانية وصدام بين الأقباط والمسلمين والسنة والشيعة واختفائهاتلك الازمات بعد الانقلاب مباشرة

***التعامل مع احداث سيناء:
1.حيث اختلفت تعامل الدكتور مرسى عن قائم اللانقلاب فى التعامل مع هذا الملف فتبنى دكتور مرسى منهج الحوار مع شيوخ القبائل واخذ فى الاعتبار المطالب الحقيقية الاقتصادية والاجتماعية التى حرم منها ابناء سيناء طيلة الفترة الماضية
2.السماح لأبناء سيناء الالتحاق بالكليات العسكرية والشرطية حيث كانوا محرومين منها طيلة عشرات السنين
3.زار الدكتور مرسى سيناء 3 مرات خلال فترة حكمه تناول فى احداها افطار رمضان مع الجنود
اما السيسى فقد 1.اتخذ منهج المسار الامنى والعنف فى التعامل مع ابناء سيناء وشن الحرب عليهم ودمر بيوتهم وهجر أهلها بدعوى الحرب على الارهاب
2.لم يزر السيسى سيناء خلال فترة حكمه الا مرة واحدة مع اجراءات امنية مشددة كما ان وزير دفاعه استخدم عربة اسعاف متخفيا لتفقد جنوده

**الملف القضائى
1.السيطرة على السلطة التشريعية والتدخل فى اعمال النائب العام والقضاء
2.احالة المدنيين الى المحاكمات العسكرية
3.فتح مدة الحبس الاحتياطى حيث اصبحت بلا سقف زمنى
4.اصدر قانون لماشركة القوات المسلحة فى حماية المنشآت الحكومية
5.اصدر قانون الكيانات الارهابية واقرار مشروع قانوان مكافحة الارهاب ودوائر ومكافحة الارهاب واختيار قضاة لها معادين لجماعة الاخوان
6.استأثر السيسى بالتشريع تحت مسمى الاصلاح التشريعى حتى اقامة البرلمان فى 2015 ولم يعرض اى مشروع قرار للحوار المجتمعى
7.مشاركة رئيس المجلس الاعلى للقضاء فى بيان الانقلاب وتأييده له
8.احالة 60 قاضيا لمجلس التأديب والصلاحية لرفضهم الانقلاب العسكرى
9.تبرئة مبارك ورجاله والحكم على دكتور مرسى ومؤيديه بالاعدامات

فى المقابل دكتور مرسى كان تعامله مع الملف القضائى كلآتى:
1.انهاء العمل بقانون الحبس الاحتياطى الخاص باهانة رئيس الجمهوية
2.عدم وضع وقانين مكبلة للحريات ولاتمنع التظاهرات
3.كان للقضاة دور كبير فى مواجهة دكتور مرسى حيث تدخلت المحكمة الدستورية لاول مرة فى شئون الحكم وامرت بحل مجلس الشعب كما استخدم القضاة وسائل ضغط على دكتور مرسى من تهديدات بلغق المحاكم وعدم الاشراف على الانتخابات وذلك ضغطا على الرئاسة للعدول عن قراراتها

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً