كورونا

من هو ؟ “ناقل كورونا الصامت” يدورحولك فى كل مكان وينشر العدوى فى الخفاء.

نقل موقع “NPR” ما قالته شويتا بانسال، المتخصصة فى الأمراض المعدية في جامعة جورجتاون الأمريكية: أن فيروس كورونا لديه هذه القدرة على الانتشار بصمت بين الأشخاص، حيث يظل مستتراً ولا تظهر أي أعراض على بعض الأشخاص وبالتالي يمكنهم نقله لشخص أكثر عرضة للإصابة مثل: من له مناعة ضعيفة أو أصحاب الأمراض المزمنة أو كبير في السن”.

وهناك فجوات واسعة في فهم عدد الأشخاص الذين يمكن أن نضعهم في فئة “الناقل الصامت”، كما يطلق عليهم بعض الباحثين في مجال الصحة العامة، لأنه من الصعب معرفتهم لعدم ظهور الأعراض عليهم ولا نعرف إلى أي مدى يساهمون في انتقال المرض.

أنواع الناقل الصامت لفيروس كورونا
 

ويمكن تقسيم الناقل الصامت للفيروس إلى 3 فئات:

 الناقل الصامت بدون أى أعراض

وهم الأشخاص الذين يحملون الفيروس النشط في أجسامهم ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض.

قالت تارا سميث، عالمة الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة كينت ستيت الأمريكية: “لا شيء يظهر على الناقل الصامت من هذه الفئة على الإطلاق، فلا يوجد الحمى ولا مشاكل في الجهاز الهضمي و لا مشاكل في التنفس ولا سعال.”

وتم تأكيد بعض حالات إيجابية لفيروس كورونا تكون حاملة للفيروس لكن بدون أعراض من خلال عمل اختبارات لهم.

وقال المسئولون بمنظمة الصحة العالمية، إنه بالنسبة لأولئك الذين ثبتت إصابتهم دون أعراض، أكدت فحوصات المتابعة أن حوالي 25٪ منهم استمروا في عدم إظهار أي علامات.

ولا يمكن لأحد تحديد تأثير الحالات بدون أعراض على الانتشار حتى يكون هناك المزيد من الاختبارات، لكن حتى الآن ، شكلوا شريحة من إجمالي عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا بتحاليل إيجابية.

اتبعت دراسة سريرية صغيرة من نانجينج، الصين، 24 شخصاً كانت نتائج اختبارهم إيجابية ولكن لم تظهر عليهم أعراض علنية في ذلك الوقت، وفي غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد التشخيص، استمر 7 منهم في عدم  إظهار أي أعراض وكان متوسط ​​عمرهم 14 عامًا.

ناقل لم تظهر عليه الأعراض حتى الآن

الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى لكنهم لم تظهر عليهم الأعراض بعد، ولا يزال الفيروس لديهم في فترة الحضانة ثم ستظهر أعراضه في وقت لاحق.

بعد الإصابة، قد لا تتطور الأعراض لمدة 5 إلى 7 أيام- أو حتى أسبوعين يسمى الوقت بين التقاط الفيروس وظهور الأعراض بفترة حضانة الفيروس.

قالت ماريا فان كيرخوف، القائدة التقنية لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي في 1 أبريل، أن الأشخاص أكثر عدوى في الوقت الذي تبدأ فيه الأعراض، ومع ذلك لدينا أدلة، تشير إلى أن الأشخاص الذين لم تظهر عليهم الأعراض يمكنهم بالتأكيد نقل هذا الفيروس”

وقالت فان كيرخوف إن حوالي 75٪ من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم دون ظهور أعراض تبين أنهم يعانون من أعراض في وقت لاحق ومنها السعال والتعب والحمى وغيرها.

ناقل ذو أعراض خفيفة للغاية

 الأشخاص الذين يشعرون بتعب بسيط من عدوى COVID-19 لكنهم يستمرون في الاتصال الوثيق مع الآخرين هم الناقلون الصامتون للفيروس أيضاً.

قالت سيما لاكداوالا، باحثة الإنفلونزا في جامعة بيتسبرج الأمريكية: “نحن محظوظون لأن هذه العدوى ليست شديدة على الجميع، وبسبب ذلك يشعر بعض الناس بمرض شديد وآخرون لا يشعرون سوى بأعراض بسيطة.”

وقالت إن نشر عدوى كورونا أثناء الإصابة بالسعال أو الحمى الخفيفة جدًا لا يعتبر انتقالًا صامتًا تمامًا للفيروس لكن الأشخاص الذين يستمرون في زيارة الأماكن العامة وهم يعانون من سعال خفيف أو حمى خفيفة قد ينشرون المرض عن غير قصد في الأيام الأولى من ظهور الأعراض- الوقت الذي يعتقد أنهم الأكثر عدوى.وحتى عندما تظل الأعراض التي يعاني منها الشخص خفيفة، قد ينقل العدوى للآخرين .

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً