أخبار عاجلة

منع تصدير الاسماك وفرض الضرائب … تمهد لسيطرة المؤسسة العسكرية على سوق تصدير الثروة السمكية بمصر

 

مصر تمتلك أكثر من 10 بحيرات عملاقة ، فى حال استغلالها يمكن الوصول بالإنتاج السمكى الكلى إلى 2.2 مليون طن خلال الأعوام المقبلة،

وهو ما يضمن الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في انتاج الأسماك ، كما يوفر فرص عمل لكثير من شبابنا ، ويرفع مستوى المعيشة في المناطق المحيطة بالبحيرات ، ويزيد من الدخل القومي .

 

ان المحافظة على الأراضي الزراعية من التآكل والنحر بالدلتا من خلال حماية مصبى نهر النيل عند دمياط ورشيد

وكذلك حماية وتطوير بواغيز البحيرات الشمالية لتنمية الثروة السمكية بها وكذلك أهم المشروعات الحالية والجارى تنفيذها.

والتأكيد على ضرورة تطوير البحيرات بعد سنوات طويلة من الإهمال والتجاهل لأخطر وأهم ثروات البلاد بحيرات مصر التى تآكلت بفعل الإهمال والفساد، سواء عن طريق التعديات أو الصيد الجائر أو التلوث، بالإضافة لنشر الوعى التثقيفي للحد من الصيد الجائروالتعديات والتلوث. وسن القوانين الرادعة وتفعيلها .

 

ان تكليف وزارتي الزراعة واستصلاح الأراضي، والموارد المائية والري، بالبدء فى تنفيذ خطة استعادة ثروات مصر المهدرة بإزالة التعديات التى شوهت ملامح.«أكثر من 10 بحيرات» لرفع كفاءتها الإنتاجية وتنمية الاستزراع السمكى والوصول بالإنتاج الكلى لمصر من الأسماك إلى 2.2 مليون طن خلال الأعوام المقبلة، مع التوسع فى إقامة المفرخات السمكية البحرية فى البحر المتوسط لتعظيم الاستفادة من قطاع تنمية الثروة السمكية، والمشروعات  السمكية فى اقليم قناة السويس،

 

وتمتلك مصر عددا كبيرا من البحيرات أهمها :المنزلة والبرلس وادكو ومريوط والبردويل وقارون ووادى الريان وناصر وتساهم هذه البحيرات فى توفير أكثر من 75%من انتاج مصر من الأسماك الذى بلغ مليونا و640 ألف طن العام الماضى بين الاستزراع السمكى والبحيرات والبحرين الأحمر والمتوسط ونهر النيل.

من جانبها قالت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضى لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والأسماك إن اهتمام الدولة بهذا الملف كأمن قومي سيعطى له قوة كبيرة وسيتم انجاز الكثير من المشروعات وتطوير البحيرات خلال فترة قصيرة .

 

وانه لابد من انشاء حزام أمان فى بعض البحيرات وتدعيم البحيرات بسيارات نقل وإلقاء زريعة بالبحيرات وعقد ندوات ارشادية وتثقيفية للصيادين وإجراء أعمال تطهير وتكريك وانشاء مراسى .

 

وأشار بيان وزارة الزراعة إلى أن الوزارة تشن حملات مستمرة على البحيرات لإزالة التعديات عليها، كما أعلنت وزارة الموارد المائية والري عن تنفيذ دراسة لتطوير بحيرة المنزلة وضمان الحفاظ على نوعية المياه بها، لتصبح بيئة ملائمة للحصول على إنتاج سمكى متميز ووفير وبأسعار مناسبة.

 

وقال السيد حسن وكيل لجنة الزراعة إن التلوث ارتفع في البحيرات المصرية خلال الفترة الماضية ، وخاصة بحيرة المنزلة التي تضاءلت مساحتها من 750 ألف فدان إلى 100 ألف فدان فقط ، بعد ردم المسطح المائي والقضاء على الثروة السمكية به، مضيفا كان لابد من وقفة حاسمة لوقف هذا التدهور، فى ملف الأمن الغذائى وأن البحيرات المصرية مصدر هام للثروة السمكية إلا أنها تتعرض في الوقت الراهن لعدة مخاطر على رأسها التعديات من خلال التجفيف وردم مساحات كبيرة من البحيرات لأغراض النمو العمراني والتوسع الزراعي والتلوث الناتج من مصادر الصرف المختلفة، وانتشار البوص وورد النيل والذي يغطي مساحات كبيرة من البحيرات.

 

«بحيرة إدكو»

بتطوير بحيرة ادكو من التعديات وتطهيرها من الملوثات التى تحيط بها وانشاء محطة معالجة صرف صحى بحيرة ادكو تبلغ مساحاتها 15 ألف فدان من الممكن أن تنتج 30 ألف طن اسماك فى العام تسهم بشكل كبير فى سد الفجوة الغذائية فى الأسماك ووقف استيرادها من الخارج.

بحيرة ادكو تتمتع بمميزات كثيرة منها ان لها 7 مداخل للمياه مما يعنى ان المياه تظل متجددة بشكل مستمر, كما تتميز بانتاج عدد كبير من الأسماك التى لا يتوافر انتاجها فى أماكن اخرى ايضا الأسماك الموجودة بالبحيرة تتغذى على ما يوجد بالبحيرة ولا يقدم لها أى أعلاف.

 

حل المشكلة وتقنين الاوضاع لاصحاب المزارع السمكية ببحيرة ادكو ب حيث قامت هيئة الثروة السمكية قبل فترة بعدم تجديد التراخيص لعدد من أصحاب المزارع مما تسبب فى تضرر الكثير منهم، فليس كل صاحب مزرعة سمكية بالبحيرة متعديا على أملاك هيئة الثروة السمكية .

 

تنمية الثروة السمكية

الدكتور أحمد سمير عبدالقادر الخبير الاقتصادى قال ان مصر تمتلك 11 بحيرة عملاقة فى مصر صالحة لتنمية الثروة السمكية،

لكنها تعانى من :

التلوث المائى، وممارسات الصيد الجائر والانفلات الأمنى، وأيضا تجاهل المسئولين للمشاكل التى تواجه الصيادين ، رغم أنها من أخصب بحيرات العالم، وتحتوى على جميع أصناف الأسماك المهمة كالبورى والقاروص والدنيس والثعبان والجمبرى ، وهذا له مميزات اقتصادية كبرى حيث أن الاهتمام بالبحيرات يؤدى الى توافر المنتج الغذائى وتوفير فرص العمل من خلال انشاء مصانع صغيرة يتم تمويلها من خلال مبادرة البنك المركزى التى تبلغ 200 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة .

 

وتابع عبد القادر انه لابد من شعور سكان المناطق المحيطة بالبحيرات والصيادين بالأهتمام بهم وأن الدولة بجوارهم دائما من خلال الاهتمام بهم صحيا وتوفير خدمات هم فى حاجة ماسة إليها.

 

هل أفاقت الدولة من سباتها فعلا وفرضت رسوما علي تصدير الأسماك بواقع 12 ألف جنيه للطن ؟ .

ام هو تمهيد لسيطرة المؤسسة العسكرية على سوق تصدير الثروة السمكية بمصر

 

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً