أخبار عاجلة

معلومه جميلة حقا تستحق إلقاء نظرة .. لماذا يَجِدُ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ فَجأَةً مُكْتَئبًا؟

معلومه جميلة حقا تستحق إلقاء نظرة

لماذا يَجِدُ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ فَجأَةً مُكْتَئبًا؟

ما العناصر السلوكية التي إذا فعلتها قد تدخل دوامة الاكتئاب تدريجيا، ولاحظ كلمة تدريجيًا، فانخفاض المزاج لم يأتِ فجأة، بل هي رحلة حياة، ومجموعة أخطاء في طريقة العيش = قادت إلى نتيجة فقدان الاستمتاع بالحياة ..

لنتعرف عليها وهي (ستة) عناصر:

(أولا) فقدان ما كان يمتعك

هل فقدت صداقة مؤخرا؟ وفاة شخص؟ شيء في حياتك كان يثير البهجة اختفى؟

السؤال ماذا فعلت بعد ذلك، هل تملك مهارات التأقلم (السلوكية/الذهنية)؛ لتجاوز الحدث مثل:

– لا شيء يدوم
– أو لا أضع سعادتي كلها في سلة واحدة..
مرونة الاستبدال لما فقدته بدل التصلب لخيار واحد.!

(‏ثانيا) توقف السلوك الممتع:

إن ما تمارسه من نشاط؛ هو ما يحميك من الاكتئاب، وتوقفه؛ يقودك لانخفاض المزاج، مثل:

– الزيارات الاجتماعية
– والرياضة
– وممارسة الهوايات ..

لا تستهن بما تفعله من نشاط؛ فهي مصدر حماية ومكافآت وحائط صد للدخول في الاكتئاب ..

(‏ثالثا) عدم مكافأة النفس بعد سلوك جيد:

وهذا خطأ إستراتيجي، الأسوأ منه عندما تجلدُ نفسك لخطأك، لكن لا تفعلُ شيئا عند إنجازك، فتحتاج أن تكافئ نفسك للسلوك الإيجابي الذي أنهيته، مثل:

– الثناء والفخر بنفسك
– أو تشتري لنفسك شيئا ..

بعض الناس يعتقد أن ثناءه لنفسه غرور، وشراءه لنفسه ليس له داعي !

(‏رابعاً) التوقف عن إستعمال مهارات تتقنها:

رأيت من يملك ثروة من المهارات والمميزات مجمدة، مثل:

– قدرة على إصلاح أجهزة
– إلقاء
– عقلية تجارية
– حفظ
– مهارات رياضية ..إلخ

إن مجرد استثمارها وممارستها؛ يجدد الروح في النفس، لكن تجده يقلل من شأن نفسه، يصدق كلام غيره أنه أقل، يفترض أنه لن ينجح !

(‏خامساً) نقص مهارات التكيف مع الضغوط:

كلنا لديه ضغوط، لكن ليس كلنا نعرف كيف نتعامل مع الضغوط، فمن الناس من لديه مصيبة واحدة توقف حياته، ومن الناس من يخرج أقوى بعد كل مصيبة، كل ذلك له علاقة بطريقة تفكيرك، مثل:

– الخوف من تجارب جديدة
– رفض للواقع
– رغبة بإعادة الماضي ..

فهذه كلها تبقيه بحالة اكتئاب ..

(سادساً) تجنب مستمر وسلبية:

تجده يتجنب المشكلات دائما، يتجنب الضغوط، بعض المواقف يحتاج أن يتدخل بجهد بسيط ليحلها لكنه لا يفعل، يرتاح الآن ..لكن المشكلات ستتعاظم، وتصيبه بالعجز !

التأجيل ليس حلاً ..

بعض الأشخاص سلبيين جدا في كلماتهم:

– لا فائدة
– كلام نظري
– بس كلام ..

حسنا إفعل شيئا !

*أخيرا: أدعو للقراءة والتعلم*

حياتنا ستكون أسهل لو تعلمنا وقرأنا وثقفنا أنفسنا، *كثيرون لا يفعلون ذلك ويرتكبون أخطاء تقوّض حياتهم لتكون أصعب*، نحتاج أن تعلم الحياة كيف تعمل، نتعلم عن علاقاتنا كيف نديرها، وكيف ندير خلافاتنا، وكيف نحل المشكلات، نحتاج أن نتعلم كيف نفكر؟؟

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً