أخبار عاجلة

معادلة المال والعلم والجمال تجعلنا الأكفاء

معادلة المال والعلم والجمال تجعلنا الأكفاء

وهكذا أهل العلوم والفنون والمهن الأخرى

هكذا الفيزياوى الذى يشارك فى بحوث الذرة والليزر ويكون فخر الناس فى بلده أو لدى أبناء الأمة الإسلامية عموماً، والمدرس فى المدرسة الثانوية الذى يبنى أساس العقول والمعنويات لدى الجيل الصاعد، والأستاذ الجامعى الذى يملأ الأسماع ببحوثه ومحاضراته، والمؤرخ، والاقتصادى المنظر، والخبير النفطى الذى يستوعب خبر الأسعار وأوبك وأوابك وينقد ويصحح، والمجاهد فى أرض الثورات، والإعلامى الجرئ المبتكر، والفنان المصور بالكاميرا، والرسام التجريدى، والمهندس المخترع، وخبير المخطوطات، إلى ألف تخصص ومهنة، وإنما مثلنا لك الأمثلة وعليك القياس، والأمر كما قال على لأبى الأسود الدؤلى رضى الله عنهما يعلمه أصل النحو : الكلام حرف واسم وفعل، وانح منحى هذا، فكان علم النحو الواسع بالاستقراء ثم بالاشتقاق، وقد قلنا لك إن صناع الحياة واعظ وشاعر ومعمارى وتاجر، وانح منحى هذا، وارفع الأذان مع ألف وصلوا درجة الاجتهاد فى فنهم: تمنحك الحياة زمامها لتقودها .
حتى أصحاب الصوت الجميل الذين يتلون القرآن، فإنهم سبب استرواح أنفس المؤمنين، وتغمر سامعيهم السكينة .
إن نظرية صناعة الحياة فى خلاصتها هى تنبيه لضرورة إمساك الدعاة بمصادر القوة العلمية والمحركات العاطفية والجاذبية الجمالية والتسهيلات المالية .
إنها نظرية القدوات، والنقاط الجامعة، والبؤر اللامعة .
وهى مصادر الولاء التى ترفع الرصيد فى مصرف الترجيح حتى يبلغ – على النمط الذى وصفنا – ربع المليون أو نصفه، فيكون كافياً لإحداث النقلة، حسب سعة نفوس البلد، وبالفهم الذى جردنا به الملايين الكثيرة من أهميتها وإرهاب رقمها الظاهرى.

ما أبخس الثمن لمن ملك مصرفاً !!
ثم نضوجان لازمان: نضوج هؤلاء الألف، ونضوج الظرف .
يقال : لم تهتز أجواء بنبضات كما اهتزت أجواء فرنسا بترددات برقيات اللاسلكى بين رجال المقاومة الفرنسية للنازية قبيل إنزال نورماندى .
وأذان الألف الجلى، وهمسهم الخفى: سيبعث الحياة فى الحياة .
ومن النقاط التى هى فوق أحرف نظريتنا: أن لا يطيش الدعاة إذا رأوا فرصة وفراغاً فى بلدهم يمكنهم أن يملأوه وهم بعد ضعاف لم يقو عودهم ولم تكتمل تربيتهم ولا تقلب لهم فى المراحل، وإنما عليهم أن يدركوا أنهم يعاكسون تربية جاهلية علمانية ممتدة عميقة الجذور كثيرة الرجال، قد سخرت العلوم والآداب والفنون، من باب، ثم أن يدركوا من باب آخر أنهم فى محاولة بناء حضارى شامل، ولذلك لا يغنى الاستعجال، ولا رد الفعل المتطرف والمكفر والمتكلف لمعنى الجهاد، وإنما هو ا لطريق العلمى الجارى مع شمولية العلم، والتوزع التخصصى المتعمقن والتربية الذوقية التى ترتفع بالأحاسيس إلى أوج الأرهاف وتنكر الإرهاب .
ويوم بدر خرج الثلاثة الكفار من قريش يطلبون المبارزة، فأخرج لهم النبى صلى الله عليهم وسلم ثلاثة من الأنصار، فقالوا: والله لا نطعن فى أحسابهم ولا أنسابهم، ولكن أخرج لنا أكفاءنا من قريش فأخرج لهم علياً وحمزة وأبا سفيان بن الحارث، فقتلوهم.
وكذلك الناس دوماً: تحب المكافأة حتى إذ هم يقتلون، والقرشية اليوم تتمثل فى الصروح العلمية، والمجامع الأدبية، والمعارض الفنية، والمتاحف الآثارية، والمؤسسات الصحفية، والمعاهد السياسية، والدور الوثائقية، والشركات الصناعية، والقاعات المصرفية، وعلى دعاة الإسلام اليوم أن ينطلقوا منها للمبارزة.
#ومضة_من_كتاب
#صناعة_الحياة
#محمد_أحمد_الراشد
#ومضات

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً