أخبار عاجلة

مطران مغاغة يكشف تفاصيل جديدة في حادث «أتوبيس المنيا»

مطران مغاغة يكشف تفاصيل جديدة في حادث «أتوبيس المنيا»

حادث أتوبيس المنيا حادث أتوبيس المنيا أحمد علم الدين

كشف الأنبا أغاثون، أسقف مطرانية مغاغة والعدوة، تفاصيل الحادث الإرهابي، الذي استهدف أتوبيس الأقباط، في طريقهم لزيارة دير الأنبا صموئيل المعترف، بمنطقة يسميها الأقباط “جبل القلمون” بالصحراء الغربية، داخل النطاق الإداري لمحافظة المنيا.

وقال أغاثون إن الهجوم استهدف 3 مركبات، كانت تقل 3 أفواج، بينهم رحلة للأطفال من مركز بني مزار.

وأضاف أغاثون إن المركبة الأولى هي حافلة الركاب “أتوببيس”، من كنيسة قرية نزلة حنا بمركز الفشن بني سويف، وكانت رحلة أسرية تضم عددا من الأسر القبطية.

وأوضح أغاثون أن الفوج الثاني كان يستقل سيارة “ميكروباص”، تتبع إحدى كنائس مطرانية بني مزار في المنيا، وكانت تقل رحلة “أطفال”.

وأشار أغاثون إلى أن الفوج الثالث كان يستقل سيارة “ربع نقل”، وهم 16 عاملا قبطيا من العمالة اليومية، يتبعون كنيسة قرية “دير الجرنوس”، التابعة لمطرانية مغاغة، وكانوا في طريقهم للعمل بالدير.

وتابع أغاثون أن بعض الناجين رووا له تفاصيل مما تعرضوا له، قائلين إن مسلحين يستقلون سيارتي دفع رباعي، يرتدون ملابس مدنية وأغلبهم يرتدي أحذية ذات رقبة طويلة “بوت”، استوقفوا حافلة “بني سويف” بعد 4 كيلو مترات من مدخل “المدق الرملي” المؤدي للدير.

وأضاف أغاثون أن المسلحين سألوا الركاب هل أنتم مسيحيون؟، ولما أجابوهم بالإيجاب أنزلوا الرجال وأطلقوا عليهم النار، بعد نهب ما يحملونه من هواتف وأموال وما ترتديه النسوة من مشغولات ذهبية.

وقال أغاثون إن الناجين من الحادث أخبروه أنه بعد انصراف الجناة، سمعوا دوي انفجار، وشاهدوا أدخنة، قد تدل على تفجير أو حرق إحدى المركبتين الأخريين في الحادث.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً