ما حكم صيام أصحاب الأعمال الشاقة؟

الأعمال الشاقة إذا كانت تشق عليهم بحيث تجعلهم، يشعرون بمشقة شديدة وجوع شديد وعطش شديد؛ هنا يجوز له أن يفطر ويقضي، لأن هناك مشقة محتملة، وهناك مشقة شديدة غير محتملة، فالمشقة المحتملة لا بد للمسلم أن يحتملها، فالصيام لا بد أن يكون شاقا، والأصل في التكليف هو إلزام ما فيه كلفة ، والكلفة هي المشقة، ولكنها مشقة محتملة، أما المشقة البالغة التي تحرج الإنسان في دينه تجلب التيسير والرخص، قال تعالى: {..وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ..}

وقال تعالي ۚ”وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُون”َ

د.يوسف القرضاوي

Total Page Visits: 231 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً