أخبار عاجلة

لا راحة لعاص، وإن ملك الدنيا…

“أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ ۚ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ”
قرأتها في وردي اليوم..
وكان عقلي قبل ذلك منصرفا إلى التمايز بين العصاة والطائعين في الآخرة، لكنني اليوم وجدت الأمر يبدأ من الدنيا..
لن يجعل الله أهل معصيته كأهل طاعته في الدنيا أبدا… وإن أظهروا غير ذلك…
يقول الحسن البصري رحمه الله عن العصاة:
“إنهم وإن طقطقت بهم البغال ، وهملجت بهم البراذين ، إن ذل المعصية لا يفارق قلوبهم ، أبى الله إلا أن يذل من عصاه”
لا راحة لعاص، وإن ملك الدنيا…
هكذا قال الله:
“سواء محياهم ومماتهم”
والبسمات المصطنعة والسعادات المستدعاة على وجه العصاة إنما هي طلاءات تخفي تحتها مرارات..
جميعهم غير مطمئنين، وإن جمعوا الملايين، أو هملجت بهم البراذين..
لأن إرادة الله تأبى أن تجمع في قلب واحد معصية الله وراحة باله..
رأيت وسمعت عن أناس كثيرين من عالم العاصين من يخافون عند كل نومة، أو مع هجمة أي مرض، أو مع أي مصيبة محتملة أن يذهب نعيمهم، أو أن تنتهي حياتهم أو شهرتهم أو جمالهم…
حتى أن بعض من سمعنا عنهم كفروا بالله لأن شبح الآخرة يطارد لذائذهم، فكفروا بها هروبا من تنغصيها عليهم حياتهم..
وبعضهم من فرط وحشة القلب وضيق الصدر قتل نفسه..
وإن شئتم سلوا الأطباء النفسيين عن زبائنهم من المشهورين..
وبعض من في قلوبهم بقية خير كان شعورهم بمعاصيهم يذهب حتى لذة النوم من مآقيهم!!
لن يسعد قلب يسخط ربه، ولو ملك الدنيا بأسرها…
قلت يوما لإحدى المذيعات:
إلام تعصين الله بالنعمة التي حباك إياها؟
فبكت، فقلت لها:
هذه الدمعة في حد ذاتها دليل على أن القلب لن يهنأ بغير طاعة الله مهما ملك صاحبه من مقومات السعادة الزائفة.. وأحسبها تركت ما كانت عليه.
سئل كولن ولسن:
ما هي أغنى مدينة في العالم؟
قال: نيويورك… غير أنها تغطي تحتها أكبر كم من التعاسة!!
كأنه يؤكد على أن المباني المزخرفة لا يمكن أن تذهب ما في النفس من وحشة المعصية وإن بدت مختفية..
هذه الآية تسرية كذلك لكل مظلوم..
فلا هناءة لظالم، ولا راحة لمستبد… لأن عدل الله يأبى أن يجمع عليه نشوة انتصاره الظالم وسكينة نفسه!!
إخوتي..
في الدنيا جنة اسمها الطاعات فادخلوها وارتقوا فيها..
وفيها كذلك نار اسمها السيئات فاجتنبوها ولا تجترحوها… وإن ضعفت نفوسكم ساعة فاستفيقوا سريعا، واستغفروا وعودوا، فما تعيشه النفس من كآبات المعصية في الدنيا مثل ما يتألمه العاصي من نار الآخرة… فلا تجمعوا على أنفسكم العذابين..
وحشة الدنيا وسآمتها وعذاب الآخرة وفضيحتها..
هكذا علمتني الآية.
خالد حمدي

#خالد_حمدي

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً