أخبار عاجلة

[ لا تظلم نفسك ..! ]

بدأ في شهر ذي القعدة 1442 هـ
وهو أول الأشهر الحرم المتوالية (ذو القعدة وذو الحجة والمحرم) ..

– يقول الله عزوجل : [ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السموات وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ]
هي أشهر حُرُم حرمها الله تبارك وتعالى ، فالتزامُ فرائضِ الله فيها أوجب ، وانتهاكُ محارمِه فيها أقبح ..
وإن كان ظلم النفس في سائر الشهور محرما ..
فحرمته في الأشهر الحرم أعظم

• قال القرطبي -رحمه الله- “لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب؛ لأن الله -سبحانه- إذا عظم شيئاً من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددة، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيء، كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح”

:small_blue_diamond:فضل شهر ذي القعدة.

1) هو الشَّهر الحادي عشر في التَّقويم الهجري، وهو أحد الأشهر الحرم التي نهى اللهُ عن الظلم فيها؛ تشريفًا لها.

2) سُمي شهر ذي القعدة بهذا الاسم؛ لأن العرب كانوا يقعدون عن القتال فيه، وهو أول الأشهر الحرم المُتوالية.

3) ذكر القرآن حرمة شهر ذي القعدة في قول الحق سُبحانه وتعالى: {الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ…}. [البقرة: 194]
والمراد بالشهر الحرام: شهر ذي القعدة.

4) العُمرة فيه سُنَّة؛ لأن عُمرات النبي ﷺ كنّ في شهر ذي القعدة؛ قَالَ أَنَسٌ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: «اعْتَمَرَ رَسُولُ اللهِ ﷺ أَرْبَعَ عُمَرٍ، كُلَّهُنَّ فِي ذِي القَعْدَةِ، إِلَّا الَّتِي كَانَتْ مَعَ حَجَّتِهِ: عُمْرَةً مِنَ الحُدَيْبِيَةِ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مِنَ العَامِ المُقْبِلِ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مِنَ الجِعرَانَةِ، حَيْثُ قَسَمَ غَنَائِمَ حُنَيْنٍ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مَعَ حَجَّتِهِ». [متفق عليه]

Total Page Visits: 93 - Today Page Visits: 2

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً