أخبار عاجلة

كيميائي من الكونغو ينجح في إنتاج الكهرباء من شجرة “الكسافا”

منقول (الاناضول)

توصل باحث كيميائي من جمهورية الكونغو الديمقراطية (وسط أفريقيا)، إلى ابتكار جديد يساعده في توليد الكهرباء من شجرة “الكسافا”، في إطار سعيه للتغلب على أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعاني منها.

والكسافا أو ما يطلق عليه “المنيهوت” هي شجيرة خشبية تزرع في جميع المناطق الاستوائية حول العالم بسبب جذورها الدرنية.

ويقوم خريج الكيمياء فيتال نزاكا، الملقب بـ”فيتال فيتيوم”، المقيم في العاصمة المالية بوانت نوار، منذ فترة باستخدام الكسافا المتوافر بشكل كبير في منطقته لشحن البطاريات لإضاءة منزله.

وكرد فعل للاستياء من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، عمل الباحث الشاب على استخدام النباتات لإنتاج الطاقة، وكذلك للحفاظ على البيئة وتقليل النفقات على الوقود الحفري.

وفي حديثه لوكالة “الأناضول”، قال نزاكا: إنه سيتقدم قريبًا بطلب براءة اختراع لحماية اختراعه، وسيكون لشركة الطاقة “توتال أنرجيز الدولية”، التي كانت تساعده في مشروعه، جزء من الإنجاز.

الليمون عنصر أساسي

وحول طبيعة اختراعه، قال: إنه يستخدم نشا الذرة والملح والماء، ومركب أطلق عليه اسم “الفيتوم” المستخرج من الليمون، لخلطه مع كيلوجرام واحد من الكسافا، وهذه الخلطة كافية لصنع 166 بطارية.

وأضاف الباحث: الفيتوم يعد مركبًا طورته بنفسي، بحيث يعتمد على الليمون كعنصر رئيس لأكسدة البطارية، كما يؤدي نشا الكسافا دور المولد للكهرباء، الذي يوفر كهرباء على مدار الساعة، ويمكنه تشغيل المصابيح وأجهزة الراديو.

وتابع: أنا أستخدم نشا الكسافا أيضًا لصنع بطاريات السيارات طوال السنوات الأربع الماضية.

صديق للبيئة

وفي إيجاز عن مزايا اختراعه، قال نزاكا: إن اختراعه “صديق للبيئة وغير سام”، كما أنه قابل لإعادة الشحن بالطاقة الشمسية.

وأكد أن الهدف من اختراعه هو توفير الكهرباء للناس، إلى جانب حماية البيئة، وتقليل الضغط على الموارد الطبيعية.

وأردف نزاكا: على عكس البطاريات المصنوعة من الزئبق والرصاص التي تعتبر سامة للغاية، فإن بطاريات الكسافا غير ضارة.

وأشار إلى أنه كان يملك شغفاً بالكيمياء منذ الطفولة المبكرة، حيث كان يقوم بتجربة مواد كيميائية مختلفة لمحاولة التوصل لشيء ما.

وأوضح الباحث الأفريقي أنه انجذب نحو الطاقات المتجددة لأنها جزء لا يتجزأ من المجتمع، واستخدامها يحافظ على البيئة والكائنات الحية.

وحول ما إذا كان اختراعه سيؤثر على الأشخاص الذين يعتمدون على الكسافا كغذاء، قال نزاكا: إن استخدامه في إنتاج الطاقة سيحفز الناس على زراعته بشكل أكثر، منوهاً إلى أنه يستخدم الآن بقايا الكسافا التي يرميها الناس في النفايات.

وأضاف: يتم تجفيف بقايا الكسافا وجمعها كفحم، ولكن في المستقبل سيأتي الناس إليَّ، ويعطونني بقايا الكسافا التي يمكن استخدامها أيضًا في صنع البطاريات.

وبدأ نزاكا تسويق منتجه في المناطق الريفية بجمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 2014، لإيصال الكهرباء للناس، ويخطط الآن لتوسيع سوق منتجه إلى دول أفريقية أخرى ابتداءً من الكاميرون، وفق ما أكده.

ومكدس الكسافا عبارة عن مولد للكهرباء، وشاحن للبطاريات، يعمل بنموذجين؛ بطارية تنتج الكهرباء، وبطارية قابلة للشحن.

يتكون مولد الكهرباء من حاويات مصنوعة من نشا الكسافا والفيتيوم، وأسطوانة من الورق المقوى، مغطاة بطبقة رقيقة من الزنك، تشكل قاعدتها السفلية (الطرف السالب)، بينما في الوسط، يتم استخدام الفيتوم كمؤكسد للكاثود، الذي يتم توصيله بواسطة قضيب من الجرافيت بالكبسولة النحاسية (الطرف الموجب).

كما يوجد في المولد فاصل من ورق الترشيح (غشاء التبادل الأيوني)، بحيث يضمن معجون الكسافا الاتصال بين طبقة الفيتوم والزنك الرقيقة، ويؤدي دور الجزء المنحل بالكهرباء.

وتتمتع البطاريات التي تستخدم فيها هذه المواد بعمر أطول مقارنةً بالبطاريات التقليدية الموجودة في السوق.

وتنتج جمهورية الكونغو الديمقراطية 1.5 مليون طن من الكسافا سنويًا، ويتم استخدامها كعنصر غذائي رئيس في البلاد، وفقًا لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة (فاو).

Total Page Visits: 64 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً