أخبار عاجلة

كيف السبيل لإحياء قلب قد مات من تكرار التوبة وتكرار العودة إلى الذنب ؟

س : كيف السبيل لإحياء قلب قد مات من تكرار التوبة وتكرار العودة إلى الذنب مرة اخرى حتى اني اصبحت اشعر اني ما عدت استشعر لذة طاعة او لذة للحياة وكاني علي شفير الموت وعلى شفير الحياة ؟

ج : (د. خالد أبو شادي) :

الصدمات الإحيائية!
هي صدمات يجعلها الله سببا في إحياء قلبك..
تحتاج منك لجهد غير اعتيادي وبذل لم تجرِّب مثله من قبل.
جاء في بعض الآثار:
١- زُرِ الْقُبُورَ تَذْكُرْ بها الآخِرَة..
٢- واغسل الموتى ، فَإِنَّ مُعَالَجَةَ جسد خَاوٍ مَوْعِظَة بليغة..
٣- وَصَلِّ على الجنائز لعل ذلك أن يَحْزُنَك؛ فَإِنَّ الحزين في ظِلِّ الله يوم القيامة..
وهي ٣ وصايا كما ترى لها دور عظيم في إحياء القلب القاسي وإغلاق صفحة المآسي!
أضِف إليها ٣ وصايا أُخٓر:
٤- اعتكافٌ في مسجد أو شدة تبكير لصلاة جمعة..
٥- إحياء ليلة طويلة بقيام ليل ومناجاة في الأسحار؛ لا يطلع عليك فجرها إلا بدمعٍ مدرار وشفاء صدرٍ محتار..
٦- تكرار سماع تلاوة قرآنية لمن تحب وبسورة مما تحب في خلوة عن الناس وحضور قلب يلتمس الخلاص.
هذه ست وصايا أو (صدمات إحيائية) أحسبها لازمة للإفاقة ويحتاجها كل قلب يشكو الفاقة، وتجد أثرها بإذن الله إن صدقت في الطلب والاستعانة والاستغاثة.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً