عدة إصابات حصيلة الغارة الصهيونية على قطاع غزة .. وحماس تحذر

قالت مصادر فلسطينية، إن خمسة فلسطينيين على الاقل اصيبوا في سلسلة الغارات العنيفة التي شنها طيران الاحتلال الإسرائيلي على مواقع متفرقة فى شمال غزة باستخدام طائرات “أف 35″ التى حصلت عليها تل أبيب من الولايات المتحدة مؤخرا.

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، إن القصف الإسرائيلي أسفر عن إصابة فتى يبلغ من العمر 17 عاما بجراح طفيفة ، كما أصيب اثنان آخران بجروح طفيفة احدهما شاب يبلغ من العمر 20عاما ب”شظايا في الوجه جراء”.

وأضاف: “أُصيب الفتي بشظايا في قدمه جراء الاستهداف الإسرائيلي لمناطق متفرقة شمال قطاع غزة”.

وأفاد القدرة، أيضا، بإصابة 3 اطفال بـ”الهلع الشديد” جراء القصف العنيف من قبل الطائرات الإسرائيلية لمناطق شمال قطاع غزة.

60 غارة

وذكرت مصادر إعلامية فلسطينية وفقا لوكالة “سبوتنيك” الروسية أن طائرات حربية إسرائيلية شنت أكثر من60 غارة استهدفت محيط كلية الزراعة ببيت حانون وأرضا زراعية قرب موقع الأمن الوطنى فى منطقة البورا شرق البلدة، إضافة إلى موقع حطين التابع لـ”سرايا القدس” وموقع “فلسطين” التابع لـ”كتائب القسام” شمال قطاع غزة، كما أطلقت المدفعية الإسرائيلية عدة قذائف في مناطق مفتوحة بالمنطقة.

واستهدفت المقاتلات الإسرائيلية، وفق شهود عيان ، الأراضي (الذي تمتد على طول بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة)، بأكثر من ١٦ غارة. وأوضح الشهود أن القصف تسبب بأضرار بالغة في المباني المحيطة بالأراضي.

كما استهدفت مقاتلات إسرائيلية 3 مواقع تابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية يعرفان محليا باسم “فلسطين” و”حطين” “وعسقلان” في بلدة بيت لاهيا.

وقصفت آليات مدفعية متمركزة على حدود القطاع بلدة بيت حانون، شمالي القطاع، بنحو 4 قذائف.

وذكر الشهود أن المدفعية المتمركزة على السياج الحدودي الفاصل قصفت منطقة تعرف باسم “حارة المصريين” في بلدة بيت حانون.

وقال سكان محليون،إن دوي انفجار الصواريخ جراء الغارات المتتالية كان “هائلا”، وأحدث ارتجاجات أرضية كبيرة ، بحسب “وكالة “الأناضول” .

وتجوب الطائرات الحربية الإسرائيلية أجواء شمال القطاع وعلى ارتفاعات منخفضة، وتطلق بالونات حرارية.

وفي وقت لاحق، سمع دوى انفجار كبير في منطقة السوادنية شمال غرب قطاع غزة، عقب قصف اسرائيلي.

ويأتى هذا القصف بعد عدة ساعات من قصف مدفعي إسرائيلى على نفس المنطقة، عصر الأحد، أدى لإصابة شخصين، ردا على قصف صاروخى استهدف عدة مستوطنات إسرائيلية فى محيط القطاع.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، أنه قصف ليلة الأحد، عدة أهداف في قطاع غزة.

ولم تعلن أي من الفصائل الفلسطينية في غزة المسئولية عن إطلاق الصاروخ حتى الساعة.

ومنذ إعلان إسرائيل عن وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة في 26 أغسطس 2014 بعد حرب استمرت 51 يوما، يجرى تسجيل حوادث لسقوط قذائف صاروخية مصدرها غزة على جنوبي إسرائيل، وهو ما ترد عليه الأخيرة بقصف مناطق في القطاع.

حماس: الغارات لن تكسرنا

وحذرت حركة “حماس” إسرائيل من “مغبة التمادي في التصعيد في قطاع غزة، وقالت في بيان فجر اليوم الإثنين: “نحذر الحكومة الإسرائيلية من الاستمرار في هذه الحماقات”، ومن مغبة “التمادي في التصعيد”.

وقال الدكتور سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة :”أن الحركة تحمل الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن التصعيد في قطاع غزة”.

وأضاف “يأتي في سياق مواصلة الاحتلال العدوان على شعبنا الفلسطيني والرغبة في خلق معادلات جديدة في القطاع”.

وأشار إلى أن الحركة تؤكد أن “هذا العدوان لن يفلح في كسر إرادة شعبنا أو فرض أي معادلات جديدة في مواجهة المقاومة”.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً