أخبار عاجلة

صور من حياة الدعاة

روى الصحفي محمود الركابي حوارا بينه و بين الأستاذ سيد قطب رحمة الله عليه في منزل سيد قبل اعتقاله ، فيقول الركابي : قلت له الحمد لله على السلامة ما شاء الله صحتك جيدة و لم يبق إلا العروس ، فضحك سيد جيدا ثم قال : أية عروس تقصد ؟ ، قلت : لكلتيهما خلقنا ، ثم تحدثنا قليلا فسألني ، هل لك في تأويل الرؤى ؟ لقد رأيت البارحة كأن ثعبانا أحمر يلف نفسه حولي ثم يقترب ، فاستيقظت من ساعتها و لم أنم ، فقلت : ياسيدي هذه هدية سيقدمها لك أحد المؤمنين ، وهي ملفوفة لفات بخيط أحمر ، وإن شئت أحضرتها لك فخذها واستأنف نومك ، قال لي : و لماذا لا يكون تفسيرها أن أكون أنا الهدية المقدمة للمؤمنين ، فقلت له : أليس بقاء الصالحين أنفع للدعوة الإسلامية ؟ ، فأجابني : ليس دائماً ، بل ربما كان ذهابهم أنفع ! و أنا لا أتعمد التهلكة ، ولكن يجب أن نتعمد الثبات مع علمنا بأن في الثبات التهلكة .

و كان اعتقاله الأول ببداية عام عام 1954 م و الثاني بتاريخ 26/10/1954 م ، و قدم للمحكمة عام 1955 م و حكم عليه بالسجن 15 سنة و توسط وقتها عبدالسلام عارف رئيس العراق حينئذ ، و أفرج عنه بعفو صحي عام 1964 م ، ثم أعيد اعتقاله في 9/8/1965 م و صدر حكم الإعدام عليه عام 21/8/1966 و تم تنفيذ حكم الإعدام فيه ، يقول أحمد رائف وهو أحد الذين سجنوا معه : و في مرة من المرات أخذوني مع بعض الزملاء لنحضر الطعام بالمطبخ و في الطريق سنحت الفرصة للتحدث مع سيد قطب فقلت له : ماذا تنتظر ( يقصد عن كتابة الإسترحام حيث طلب من سيد كتابة استرحام لعبدالناصر ) فابتسم بهدوء وقال ( أنتظر الوفود على ربي )
#ومضات
#صور_من_حياة_الدعاة
#سيد_قطب

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً