أخبار عاجلة

زراعة القمح .. موسم جديد على الأبواب

 زراعة القمح موسم جديد على الأبواب نتمناه الافضل بإذن الله تعالي

عزيزى مزارع القمح هذا العام :

ضرورة الإلتزام بميعاد زراعة القمح وهو فى خلال النصف الأخير من شهر نوفمبر  وعدم التبكير أو التأخير كثيرا عن هذا الموعد لأن ذلك يؤدى إلى انخفاض المحصول بما لايقل عن 25%

أضرار التبكير في زراعة القمح :

يؤدي التبكير في الزراعة الي انخفاض المحصول عن طريق :

1) قلة التفريع وبالتالي قلة عدد السنابل في وحدة المساحة .

2) صغر حجم السنبلة .

3) التبكير الشديد في طرد السنابل يكون في وقت الظروف الجوية غير مناسبة لعملية الاخصاب وتكوين الحبوب مما يؤدي الي عدم عقد أو تكوين الحبوب ، وهذا ينتج عنه انخفاض عدد الحبوب بالسنبلة .

 أضرر التأخير في الزراعة :

يؤدي التأخير في الزراعة الي انخفاض المحصول بسبب :

1) قصر فترة النمو الخضري وقلة التفريغ وقلة عدد السنابل .

2) تعرض نباتات القمح أثناء فترة طرد السنابل وفترة امتلاء الحبوب الي رياح الخماسين الساخنة وارتفاع درجة حرارة الجو خاصة في الوجه القبلي ويؤدي الي ضمور الحبوب ونقص وزنها .

3) عدم امكانية ري القمح قبل ميعاد السدة الشتوية مباشرة ، فتتعرض النباتات للعطش الشديد لمدة طويلة ، ويؤدي ذلك الي قلة التفريغ وبالتالي قلة عدد السنابل وضعفها وقلة عدد حبوب السنبلة .

4) انخفاض وزن الحبة وقلة تصافيها نتيجة لتأخر تكوين وامتلاء الحبوب حتى شهر أبريل ومايو ، حيث لاتعطي درجات الحرارة العالية الفرصة لامتلاء الحبوب الأمتلاء المناسب فتتكون حبوب ضامرة .

5) تعرض المحصول للاصابة بحشرة المن والأمراض الفطرية خاصة مرض صدأ الأوراق وصدأ الساق .

طرق الزراعة

 1- الزراعة العفير

2- الزراعة الحراتى

و بصفة عامة لا ينصح باستعمال طريقة الزراعة الحراتي إلا في حالة الأراضي الموبوءة بالحشائش و لا تستعمل هذه الطريقة في الأراضي التي ترتفع فيها نسبة الملوحة.

وافضل طريقة يوصي بها هي الزراعة علي مصاطب بعرض 120 سم حيث تؤدي إلى توفير مياة الرى والتقاوي المستخدمة في الزراعة  وعدم رقاد النبات فى حالة هبوب الرياح عقب الري وكذلك زيادة في المحصول

ثانياً:  معدل التقاوي

: 60 كجم ( 5 كيلات ) للزراعة العفير بدار و50 كجم ( 4 كيلات ) للزراعة العفير تسطير او على مصاطب

و 70 كجم ( 6 كيلات ) للزراعة الحراتى.

واهم الاصناف الموصى بها ذات الإنتاجية العاليه مصر 1 و2 وجيزة 168 وجيزة 171 وجميزة12  وسدس 14 وهذة  الاصناف من أصناف صناعة الخبز

ثالثاً: الري :

 يعتبر الري من العمليات الهامة في الحصول على محصول مرتفع من القمح، و يحتاج القمح حوالي4- 5 ريات في الوجه البحري بالإضافة إلي رية الزراعة و يجب العناية و مراعاة الدقة و العناية في رية الزراعة لان الزيادة تؤدى إلي تفقيع الحبوب و النقصان يؤدى إلي تحميصها، و بالتالي انخفاض نسبة الإنبات . و يكون الري بعد ذلك على الحامي و تعطى رية المحاياة ( التشتية ) بعد حوالي 21 يوما من الزراعة، ويجب ألا تتأخر رية المحاياة عن 25 يوم إلا فى حالة سقوط الأمطار الغزيرة و يوالى الري بعد ذلك كل 25 يوما و يجب عدم تعطيش النباتات خاصة أثناء فترات التفريع و طرد السنابل، و كذلك أثناء فترة تكوين الحبوب مع مراعاة عدم الري أثناء هبوب الرياح حتى لا تتعرض النباتات للرقاد، و في كل الأحوال

يجب عدم الإسراف في مياه الري.

رابعاً: التسميد :

1- السماد العضوى : من المرغوب فيه إضافة الأسمدة العضوية حيث تؤدى إلي تحسين خواص التربة الطبيعية بشرط أن يكون السماد العضوي أو البلدي قديما و متحللا و من مصدر موثوق به لضمان خلوه من بذور الحشائش و النيماتودا و يرقات الحشرات و جراثيم الأمراض التي يمكن أن تنتقل للنبات عن طريق التربة. و يضاف السماد العضوي بمعدل 20 مترا مكعبا للفدان (200 غبيط) و عند إضافة السماد البلدي يخفض معدل السماد النيتروجيني الكيماوي بمعدل 15 كيلو جرام نيتروجين للفدان.

2- السماد الكيماوى :

أ‌- التسميد الفوسفاتي

ينصح بإضافة سماد السوبر فوسفات بمعدل 100   كيلو جرام  سوبر فوسفات 15%   للفدان نثرا على الحقل و قبل آخر حرثة ليتم تقليبها بالتربه

ب‌- التسميد الآزوتي (النيتروجيني)

و يضاف السماد النيتروجيني بمعدل 75 كيلو جرام نيتروجين للفدان و هذا المعدل يعادل

* 163 كيلو جرام يوريا 46 % آزوت.

أو * 224 كيلو جرام نترات نشادر33.5 % آزوت.

أو * 364 كيلو جرام سلفات نشادر 20.6 % آزوت.

*و يوصى بإضافة السماد النيتروجيني على 3 دفعات:

الدفعة الأولى و تمثل (20 %) من الكمية المقررة و تضاف عند الزراعة و قبل رية الزراعة مباشرة و خاصة في الأراضي الضعيفة.

الدفعة الثانية و تمثل (40 %) من الكمية المقررة و تضاف عند رية المحاياه، و فى حالة عدم إضافة الجرعة التنشيطية مع الزراعة يضاف 60 % من السماد في الدفعة الثانية وخاصة فى الأراضى الجيدة .

الدفعة الثالثة و تمثل (40 %) من الكمية المقررة و تضاف عند الرية التالية حيث تكون النباتات في مرحلة حمل السنابل. و من الضروري إضافة كميات السماد النيتروجيني المقررة في المواعيد الموصى بها لأهمية ذلك في العمل على زيادة المحصول، و لا ينصح بإضافة أية أسمدة بعد طرد السنابل لعدم فاعليتها في زيادة المحصول، كما لا ينصح بخلط الأسمدة و ينثر كل سماد على حدة و ينصح بإضافة السماد قبل الري مباشرة و لا يؤجل التسميد إلي اليوم التالي للرى كما يفعل بعض المزارعين.

و يمكن للمزارع أن يتعرف على مدى احتياج نباتات القمح إلي السماد النيتروجيني و ذلك عن طريق ملاحظة لون النباتات، فمن المفروض أن تكون النباتات خضراء اللون و يميل اللون قليلا إلي الزرقة و يكون اللون متجانسا في جميع نباتات الحقل، أما النباتات ذات اللون الأخضر الشاحب أو التي تميل إلي الصفرة فتدل على احتياجها للسماد النيتروجيني و النباتات ذات اللون الأخضر الداكن لا يجب إضافة سماد لها.

تنبت الجرثومة و تسلك نفس سلوك حبة اللقاح حتى تصل إلي المبيض و يسكن الفطر بجوار الجنين و بعد الحصاد و الدراس لا يظهر على الحبوب أي أعراض مرضية و عند زراعة الحبوب المصابة في الموسم التالي ينشط غزل الفطر (الميسليوم) و يستطيل مع استطالة النبات و عند تكوين السنبلة يقضى على الحبوب و تتكون الجراثيم التي تظهر على هيئة مسحوق اسود عند تكشف السنبلة أو طرد السنابل لتعيد دورة الحياة.

و يلاحظ أن السنابل المتفحمة تظهر مبكراً قبل بقية السنابل بيومين أو ثلاثة و لمقاومة هذا المرض يجب استعمال التقاوي المعتمدة و المعاملة بالمطهرات الفطرية أو معاملة التقاوي قبل الزراعة بأحد المبيدات التالية :

** سومي أيت 2 % مسحوق قابل للبلل بمعدل 1 جم لكل كيلوجرام من التقاوي.

** بريمس 2.5 % مركز معلق لمعاملة البذور بمعدل 2 سم3 لكل كيلوجرام من التقاوي.

4 – البياض الدقيقي: تتم المكافحة بتطبيق حزمة التوصيات الفنية خاصة معدلات التقاوى والتسميد الآزوتى ويكافح المرض بنفس مبيدات مكافحة الأصداء ونفس المعدلات عند ظهور المرض .

* التسميد النيتروجيني بالأمونيا الغازية:

و فيها يتم إضافة كل كمية السماد النيتروجيني حقنا تحت مستوى سطح التربة دفعة واحدة و قبل الزراعة بحوالي 4 أيام و في هذه الطريقة تخدم الأرض و تنعم جيدا ثم تحقن الأمونيا بالمعدل الموصى به دفعة واحدة بعد عمليات الخدمة و تترك الأرض دون تقليب أو إثارة لمدة 4 أيام ثم بعد ذلك يزرع القمح و تحوض الأرض ثم تروى رية الزراعة. و يجب أن يؤخذ في الاعتبار مقاومة الحشائش في الأرض الموبوءة بالمبيدات الكيماوية قبل إضافة الأمونيا، كما تضاف الأسمدة الفوسفاتية مع خدمة الأرض بالطريقة الموصى بها و عدم تأخير زراعة القمح عقب إجراء الحقن لمدة طويلة حتى لا تفقد الأمونيا من التربة.

– و من مميزات استعمال الأمونيا الغازية توفير العمالة اليدوية و انتظام توزيع السماد على الحقل مما يؤدى إلي تجانس نمو النباتات و زيادة حوالي 14 % في المحصول بالمقارنة بطرق التسميد الأخرى.

خامساً: الحصاد:

 الحصاد في أوائل شهر مايو في الوجه البحري و يجب حصاد القمح عند النضج التام مباشرة أي بعد النضج الفسيولوجى و الذي يعرف من اصفرار السلامية العليا و التي تحمل السنبلة في حوالي 50 % من الحقل حيث يمنع الري قبل الحصاد بحوالي 10 – 15 يوما، و يكون الحصاد قبل الغروب أو في الصباح الباكر حتى لا يحدث انفراط للحبوب أو تكسير للسنابل مع العناية بعمليات النقل و الدراس لتقليل الفاقد في المحصول، و يمكن استخدام آلات الحصاد و التربيط لسرعة إخلاء الأرض و التمكن من زراعة المحاصيل الصيفية في الوقت المناسب و كذلك يفضل استخدام ماكينات الدراس التي تدار بالجرار لضمان الحصول على تبن ناعم و أداء الدراس في أسرع وقت كما يفضل استخدام آلات الكومباين فى المساحات الواسعة لدى كبار المنتجين والزراع .

سادساً: مكافحة_الحشائش في القمح :

يتم اتباع الزراعة الحراتي في الأراضي الموبوءة بالحشائش بإعطاء رية كدابة قبل الزراعة مما يؤدى إلي التخلص من الحشائش النابتة.

لمكافحة الحشائش الحولية عريضة الأوراق:

يتم استخدام أحد المبيدات الآتية :

مبيد جراستار 75 % D.F بمعدل 8 جم للفدان بعد اكتمال إنبات القمح في طور مبكر من 2 – 4 ورقات للقمح – أو يستخدم مبيد سينال 10 % S.C بمعدل 40 سم3 للفدان قبل رية المحاياه بيوم واحد و التي تكون في حدود 20 – 25 يوما من الزراعة أو مبيد دربى 17.5 % S.C بمعدل 30سم 3 / فدان رشاً قبل رية المحاياة بيوم واحد والتى تكون فى حدود 20-25 يوم من الزراعة أو و هارمونى 75 % W.C بمعدل 24 جم / فدان رشا عاماً على نباتات المحصول والحشائش عندما تكون نباتات القمح فى طور 2-4 ورقات.

لمكافحة الحشائش النجيلية و خاصة الزمير :

يمكن استخدام مبيد توبيك 15 % WP بمعدل 140 جم/فدان خلال شهر بعد رية المحاياه أو مبيد أسيرت 25 % Sc بمعدل 850 سم3/فدان بعد 30 – 35 يوما من الزراعة أو مبيد بوما سوبر 7.5 % E.W بمعدل 500 سم3/فدان في طور 2 – 4 أوراق للقمح. و في حالة تواجد الزمير فقط بحقول القمح يستخدم مبيد سافيكس 20 % EC بمعدل 1.25 لتر/فدان. و ذلك أيضا بعد 4 – 5 أوراق للقمح.

لمكافحة الحشائش الحولية (عريضة و ضيقة الأوراق)

يستخدم أحد المبيدات التالية مبيد سوات 50 % SC بمعدل 1.25 لتر / فدان عندما تكون نباتات القمح فى طور

2- 4 ورقات بعد تطاير الندى , أو مبيد بانتر 55 % S.C بمعدل 600 سم3 / فدان رشاً عاماً على نباتات المحصول والحشائش عندما تكون نباتات القمح فى طور 3 – 4 ورقات مع إعطاء رية خفيفة قبل أو بعد الرش بيومين.

يوجد مبيد بلاس 4.5% للحشائش العريضه والرفيعة معا بمعدل 160سم / للفدان بعد ٣٠_٣٥ يوم من الزراعه وأصبح المزارع يستعيض به عن التبويك والجرانستار …الخ من المبيدات المستخدمه في السابق . وقد اثبت كفاءه عاليه

سابعاً:  مكافحة الآفات والأمراض:

1- حشرة المن : استخدام مبيد أفوكس 50 % حبيبات قابلة للانتشار بمعدل 31.2جم لكل 100 لتر ماء للفدان و ترش بؤر الإصابة مع عدم اللجوء لتأخير الرش أو الرش العام .

2- الأمراض الفطرية:

1) الصدأ الأصفر (الصدأ المخطط )

2) الصدأ البرتقالي (صدأ الأوراق )

3) الصدأ الأسود (صدأ الساق)

مكافحة أمراض الصدأ الثلاثة :

أفضل طرق المكلفحة زراعة الأصناف المقاومة الموصى بها وعند ظهور الإصابة بأمراض الأصداءيجب سرعة إجراء الرش لمنع انتشار المرض وخاصة فى الإصابات المبكرة بأحد المبيدات التالية :

1- سومى ايت 12.5 % مسحوق بمعدل 35 سم ( من المبيد السائل ) لكل 100 لتر ماء .

-2بانش 40 % مستحلب بمعدل 19 سم3 لكل 100 لتر ماء. * مع إضافة مادة لاصقة ناشرة بمعدل 50 سم3 لكل 100 لتر ماء.

3 – التفحم السائب: تظهر أعراض الإصابة على النباتات عند طرد السنابل فيظهر محور السنبلة مغطى تماما بمسحوق اسود من جراثيم الفطر و التي تتطاير نتيجة اهتزاز النباتات بفعل الرياح أو غيرها و بعد فترة يظهر محور السنبلة فقط و هو عار تماما نتيجة تطاير جراثيم الفطر و سقوطها على مياسم الأزهار القابلة للإخصاب.

عن نافذة دمياط

اترك تعليقاً