منى راشد

رفعوا شعار أصحاب الهمم فلم تجد بنت دمياط وزميلاتها إلا الرمم

أعمى القلب بالمركز الاولومبي يطرد بنت دمياط بطلة مصر في رفع الاثقال ولم يراعي كونها كفيفة

فوجئت ببعضهم يقررون طردها من معسكر المنتخب فى المركز الأوليمبى فى المعادى.. كانت الثامنة مساء ولم يكن لها أهل أو بيت فى القاهرة فاضطرت للسفر إلى دمياط ولم تدخل بيتها إلا بعد أذان الفجر.. لم يشفع لها أنها بطلة مصر وإفريقيا فى لعبتها والثانية على العالم.. ورغم كل ذلك كان من الممكن أن تبدو حكاية عادية رغم قسوتها وغرابتها

لكن ستختلف الأمور تماما إن عرفنا أن هذه اللاعبة المطرودة من المعسكر لاعبة كفيفة فقدت بصرها منذ ولادتها..

ورغم ذلك سمحت مشاعر البعض وضمائرهم بأن تسافر اللاعبة الكفيفة وحدها فى مشوار ليلى قد تخاف منه فتاة مبصرة.. ولم يكتف هؤلاء بذلك إنما قاموا بإبلاغ زميلاتها فى المنتخب بأنها هى التى تركت المعسكر وإبلاغ أبيها بأن ابنته سافرت برفقة شاب.

وكانت منى راشد تحكى لى هذه الحكاية وهى تبكى جرحا وحزنا وألما.. المرارة فى صوتها كانت ظاهرة وقاسية وهى تطلب منى الوقوف بجانبها وإيصال صوتها سواء لوزير الشباب والرياضة وكل مسؤولى الرياضة ورفع الأثقال والمجلس القومى للمرأة أيضا.. فلم يكن الطرد هو الحكاية الوحيدة التى روتها لى منى وهى تبكى.

كانت هناك حكايات أخرى مزعجة عن المكافآت وقسوة بعض مساعدى مدرب المنتخب الذين فقدوا بصيرتهم فتعاملوا بمنتهى الحدة والقسوة مع من فقدن البصر.. فمنى بطلة عالمية لرفع الأثقال للكفيفات.. وأنا أتابع هذه اللعبة منذ بدأت فى مصر 2018 وكتبت هنا بعض حكايات بطلاتها مثل رشا جمال وآية حمادة وفاطمة البربير وفاطمة مبروك وروان جاد وفاطمة عبدالجواد وآية محمد.. لكننى كنت أكتب سابقا عن فرحة كل منهن ببطولة وانتصار.. عن كبرياء كل لاعبة منهن تحدت ظروفها وحرمانها من البصر.. وكانت منى مثلهن لعبت وقاومت وتحملت وانتصرت.. وفى مشوار لا يزيد عن ثلاثة أعوام أصبحت من بطلات العالم كله.

وبعد أن واصلت، رغم الظروف، دراستها ونالت ليسانس الآداب ودبلوم التربية وأصبحت مدرسة لغة عربية بمدرسة النور للمكفوفين.. أصبح كثيرون يشيرون إليها كنموذج ومثال مصرى وعالمى أيضا للإرادة وتحدى أى إعاقة.. ولهذا حين تحدثت منى معى أمس الأول بمثل هذا الانكسار وكل هذه المرارة.. فذلك يعنى أننا أمام أزمة حقيقية وموجعة ومهينة تلزم كل من لايزال إنسانا بعدم التجاهل أو السكوت.

نافذة دمياط تتضامن مع ابنة دمياط بطلة مصر والعالم في رفع الاثقال وتطالب بمحاسبة المسئولين عن هذه الفضيحة والمهزلة كيف تطرد بطلة كهذه من بيتها بسبب إداري وقح , فالمركز الاولومبي بيت الابطال وليس بيت أبيه أمه ليطردها وزملاؤها الابطال منه , وإن فعل هذا الفعل القبيح فرد فأين باقي الافراد من المسئولين عن هذا الصرح ,أهكذا نفعل بأبطالنا .بئس الفعل صنيعكم .

لم يحترموا أنها بطلة مصر وأفريقيا والثالثة على العالم والأهم من ذلك كله أنها كفيفة وأخرجوها من معسكر منتخب مصر لتسافر وحدها ليلا رغم ظروفها إلى دمياط وحكايات أخرى تريد منى راشد أن يعرفها المسئولون لأنها تريد حقها هى وزميلاتها بطلات رفع الأثقال للمكفوفين .

متضامنين مع #منى_راشد

Total Page Visits: 58 - Today Page Visits: 4

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً