رأس البر تغرق ولا بديل عن الحلول البدائية لحكومة الانقلاب

برغم صرف ملايين الجنيهات لانشاء مصدات الامواج ومثلها واكثر في انشاء الممشى الاسمنتي تحسبا لغرق رأس البر في المستقبل القريب , كما اوضحت تقارير عن آثار الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية على المدن الساحلية , ومع ذلك يحدث ويتكرر الحدث مع كل نوة وتغيرات مناخية , ماذا ننتظر من حكومة الفساد والسبوبة وشغل العشوائيات دون دراسة جدوى وترتيب اولويات كما قالها صريحة قائد الانقلاب السفيه , هذا ما نجنيه من فناكيشه , اما ما يمس حاجة المواطن الملحة والاساسية فيرد بغضب على دكتور جامعي من نواب البرطمان عند مراجعته (انت دارس الموضوع ده كويس … ) والكل يعرف الواقعة المشهورة ,فل كان هذا النائب ممثلا للشعب حقيقة لما استطاع ان ينهره السفيه بهذه الطريقة , ونرجع الى موضوعنا الاساسي والذي يتكرر كل عام ( غرق راس البر ) حتى متي نعالج هذه المشكلة بالمسكنات البدائية , بطريقة الشفط والردم , وماذا سيحدث بعد انتهاء النوة , اكيد ازالة كم الرمال الهائل الذي استخدم كساتر للقاية من ماء امواج البحر الهادرة !!!

والسؤال ماذا نفعل في يوم الغرق الاكبر بفعل التغيرات المناخية والتي تتنبأ باختفاء راس البر , اليس من المنطق ان نعمل العقل في التفكير الاستراتيجي , ترتيب اولوياتنا قبل فوات الاوان ؟؟

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً