دمياط حزينة مقهورة مجروحة


بنظرة علي وشوش أولاد صغار فقدوا أمهم التي تنفق عليهم، أب عجوز وأم كبيرة فقدوا ابنتهم التي ترعاهم، عريس فقد عروسته وأحلامه معها، عائلات فقدت فلذات أكبداهم، نساء دمياط تستيقظ فجرا؛ للعمل في مصانع محافظة أخري، هل نعيش تبعات زيارة مشؤمة من السيسي لدمياط وبورسعيد؟ وكذب المسؤلين أمام الشاشات بأن الطرق عندنا أفضل من أمريكا، يكفيك أن تجلس لبضع دقائق لتري ما لا يقل عن عشر نساء متسولات تدخل المقهي تجر أحد أولادها، تطلب المساعدة من عاطلين وممن يجدون بالكاد قوت يومهم، مصر بناسها البسيطة في محافظاتها ومدنها وقراها تحتاج للتنمية، مش القصور والهوانم والعاصمة الجديدة بتاعتكم يابهوات.

#دمياط_بتموت
#صلحوا_طريق_الموت
#شهيدات_لقمة_العيش
#دمياط_عاوزه_شغل

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً