“خوفا من فقدان بصره” مطالبات باخلاء سبيل الصحفي عامر عبد المنعم

“خوفا من فقدان بصره”
تدهور الحالة الصحية للكاتب الصحفى عامر عبد المنعم المحبوس فى ليمان طره… واسرته تطالب باخلاء سبيله وعلاجه
وثقت الشبكة المصرية تدهور الحالة الصحية للصحفي عامر عبد المنعم، 57 عاما، والمحبوس احتياطيا للشهر السادس على التوالي فى ليمان طره.
الصحفي عامر عبدالمنعم اعتقل فجر يوم السبت 19 ديسمبر 2020 من منزله وتم اقتياده إلى مقر أمن الدولة والتحقيق معه وهو معصوب العينين، ليظهر بعد يومين في نيابة أمن الدولة بتهمة نشر أخبار كاذبة.
وحسب مصادرنا، فإنه مريض بالسكري ويعالج بالإنسولين، وقد تدهورت حالته الصحية مؤخرا نتيجة إصابته بالتهاب فيروسي فى عينيه، إثر مضاعفات لعمليتين جراحيتين أجراهما قبل اعتقاله ولم يستكمل العلاج اللازم بسبب ظروف الاعتقال والسجن، حتى عاوده التهاب العينين مرة أخرى في رمضان الماضي ولم يعد يستجيب للعلاج الذي أحضرته أسرته، ليصبح الالتهاب مزمنا -وفق تشخيص طبيب السجن-، علاوه على معاناته من آلام شديده جدا أسفل الظهر نتيجه الجلوس الدائم على الأرض.
أكدت أسرته أن إدارة السجن رفضت ادخال كرسي بلاستيك للجلوس عليه أملا في تخفيف آلام الظهر التي يعاني منها، كما رفضت إدخال أدوات نظافه غير الصابون العادى فقط، ومنعوا دخول الكحول أو أي نوع من المطهرات.
وتطالب أسرته نقابة الصحفيين وأعضاء مجلس النقابه وزملاءه الصحفيين بالضغط للإفراج عنه، لاسيما وأنه صحفي شريف مشهود بنزاهته، آملين في إعادة النظر بقرار حبسه، وتوفير الرعاية الطبية اللازمة له، وعرضه على طبيب مختص بالعيون خارج السجن، تلافيا لحدوث مضاعفات قد يسببها مرض السكري.
#الصحافه_ليست_جريمه
#الحريه_لعامر_عبد_المنعم

Total Page Visits: 46 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً