أخبار عاجلة

خواطر في ذكرى الحج وعيد الفداء

خالد حمدي :

(الجزء الأول…رسائل الرجال… أحفاد إبراهيم عليه السلام)
** ما اتخذ الله إبراهيم خليلا…إلا بعد أن اختبره اختبارا طويلا..
** قال إبراهيم لأبيه الكافر تأدبا: “يا أبت” فأعاد عليه ولده المؤمن نفس الكلمة بعد عشرات السنين : “يا أبت” البر لا يبلى..
** ترك إبراهيم ولده وزوجه في مكان جدب مقفر موحش فعاد فوجد البئر والطير والناس عندهم… إن الله إذا استودع شيئا حفظه..
** ما إن فرح بنعمة الولد الذي جاءه على مشارف التسعين حتى أمر بشحذ السكين ليذبح إسماعيل… لن يتوقف الاختبار… ما دمت في هذه الدار!!
** ما إن صدق إبراهيم الرؤيا،وصدق إسماعيل في بر أبيه،حتى جاءهما الفداء من السماء…سبحان الله!! هما في كرب عظيم …والفداء يعلف في الجنة منذ آلاف السنين!!
** لاحق إبليس الثلاثة عند العقبة…فما استجاب له الوالد ولا الولد ولا الأم… رائع أن يكون البيت كله من أهل الله!!
** لن يقطع السكين إلا بإذن الله،ولن يموت الولد إلا في الموعد الذي كتب الله…فقروا عينا… فللكون إله واحد.
** “فانظر ماذا ترى” رغم أنه أمر الله لكنه شاور فيه ولده، سبق الخليل علماء التربية منذ قرون… أشركه في الأجر… ولم يجبره على الفعل!!
** عندما هم إبراهيم بالذبح قالوا أن كل الكائنات انتفضت بالدعاء…هكذا المؤمن عندما تحبه حتى الجمادات..”إنه كان صادق الوعد..”
** الأضاحي فيها صدق إبراهيم مع ربه، وبر إسماعيل بأبيه، وحسن تعهد هاجر لولدها!! ليت من يذبحون يتدبرون…فما أبقى الله نسكهم إلا لنفعل مثلهم!!

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً