جيش الفتح يعود للساحة السورية ويلحق خسائر بالنظام السوري

بذل رجال دين ودعاة على مدى الشهور الماضية محاولات جادة وحثيثة للتنسيق بين الفصائل المقاتلة على الأرض السورية وحل الخلافات الموجودة بينها وهو ما أسفر عن الإعلان عن عودة جيش الفتح مرة أخرى واستئناف عملياته ضد نظام بشار .

يوبحسب ما أوردته “عربي 21” فإن اتفاقا تم التوصل إليه يعطي كل فصيل “استقلالية القرار العسكري واختيار المنطقة التي يريد التمركز فيها بالتنسيق مع الفصائل الأخرى، فيما لم تعد الفصائل الكبيرة تتحكم بقرارات الفصائل الصغيرة بعد الآن.

وقد استطاعت فصائل جيش الفتح في “اليوم الأول من عملياتها القتالية تحرير قرى الخالدية، وخان طومان، وتلة الدبابات ومناطق أخرى انتزعتها من جيش النظام الذي خسر العشرات من جنوده إضافة إلى عدد من الإيرانيين وعناصر حزب الله الذين وقع عدد منهم بالأسر بيد الثوار” في ريف حلب الجنوبي.

المصدر عربي 21

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً