أخبار عاجلة

جدوى حملات مقاطعة شراء الأسماك ؟! بدأت ببورسعيد و إنتقلت للاسكندرية و دمياط

ارتفعت اسعار الاسماك ارتفاع جنوني في الاونة الاخيرة دون سبب منطقي واحد فما بين اتخفاض سعر الجنيه مقابل الدولار وزيادة وارتفاع اسعار الوقود والاعلاف الى منع صيد الزريعة لتلوث البحيرة بمياة الصرف الصحى الى من مراكب الحسك من الصيد الى انشاء مزارع تابعة للقوات المسلحة في بورسعيد الى تلوث مياة النهر بالكيماويات ومخلفات محطات الكهرباء الى نفوق كميات و اعداد هائلة من الثروة السمكية . … الخ الا ان كل هذا تعودنا على سماعه منذ عدة سنوات ولم نرى هذه القفزات الهائلة في اسعار الاسماك . سمك البط يا عالم ب 60 جنيه لما الواحد كان يفلت يوم يقول هاكل سمك اليوم , اليوم لا يستطيع ان يشم رائحته , المشكلة كبيرة ومبهمة وتتكرر في عدة مجالات ونوهنا عنها في العديد من المقالات والاخبار

المعادلة المكررة :

أزمة + تعطيش السوق + تسخين الناس >>>>>>>>>>>>>>> الجينرال ( أبو العريف عنده الحل )

فكر معايا إيه اللي حاصل في موضوع السمك وغلاء اسعاره

انشاء مزارع سمكية لانواع من الاسماك ( جمبري -دنيس – بوري – قاروس )  لا تناسب الطبقة العظمى من الشعب المصري ولكنها تناسب نوادي القوات المسلحة والفنادق الكبرى والتصدير ده شيء مفروغ منه .

منع صيادة الزريعة على الصيادين لتغذية مزارعهم ولكنها حلال لمزارع الجيش .

منع مراكب الحسك من الصيد ( تصطاد الشبار الاكل الشعبي للمواطنين .

التضيق على سروح مراكب الصيد ذهابا وايابا والتفتيش الدوري اصبح كل 3 اشهر وجباية غرامات كبيرة .

استغلال بعض اصحاب مراكب الصيد من ضعاف النفوس من السروح لتهريب السولار  وبيعه بعملة صعبه بدلا من صيد الاسماك .

اغلاق كل منافذ الصيد في وجه المصريين في المياه الاقليمية وتكررت حلات اعتقال الصيادين في ليبيا و اليمن وتونس …الخ

اغفال دور الجمعية التعاونية لصيد الاسماك حيث كانت مصدرا موازي تقوم به الدولة لتوفير الاسماك من بحيرة السد لموازنة الاسعار والتحكم فيها .

استيراد كميات هائلة من الدواجن قبل تحرير سعر الجنيه وتعويمه ومع التسويق لانتشار فيروس انفلونزا الطيور للقضاء على الثروة الداجنة بمصر , اغلق منفذ رئيسي لمزارع الاسماك كانت تعتمد عليه في تغذية الاسماك وهو مخلفات الدواجن .

فلنشارك جميعا في حملة المقاطعة فهل فيها الحل الناجع اما انها شماعة نرمي عليها همومنا وندفن راسنا في الرمال ونبتعد عن السبب الرئيسي للازمة , نعم هناك تجار جشعين في كل السلع الغذائية هل معنى ذلك ان نمتنع عن الاكل والشرب ؟؟!!

السبب يا سادة هم عسكر خان وضحك على الشعب وتحكم في قوته وقوت عياله حتى يخضعه ويذله ولا يستطيع احد ان يرفع راسه معترضا حتى لو كان السبب موت عيالة بالتغذية المدرسية أو لبن الاطفال أو حق العلاج وتوفير الدواء .

لسة الدور ماش وجاي على الاخضر واليابس

لحوم الجيش ,دواجن الجيش ,البان اطفال الجيش ,ارز الجيش ,سكر الجيش ,سمك الجيش ,تغذية الجيش المدن الجامعية ,تغذية الجيش المدارس  ,سلع معمرة وادوات كهربية الجيش ,نظافة وشركات امن الجيش …  ,موبليات وأثاث الجيش

والله ثم والله ثم والله

لن ينصلح حال هذا البلد

الا بالعدل والانصاف وعودة الحقوق الى اصحابها بالقصاص العادل

الحل فعلا في المقاطعة ولكن مقاطعة من؟؟!!

يا سادة إنها لعنة الدماء

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً