تفكر وتدبر آية

قال تعالى في سورة القمر، بعدما أغرق الأرض بمن فيها انتصاراً لنوح عليه السلام: {وحملناه على ذات ألواح ودسر}الدسر هي المسامير. وهنا سؤال..لماذا لم تأت الآية (وحملناه على سفينة)؟وجاءت (وحملناه على ذات ألواح ودسر). فهل في هذا سر!!!الجواب نعم؛ لأن الله سبحانه وتعالى يريد أن يبين لنا بساطة مكونات تلك السفينه، أمام الأمواج المتلاطمة؛ حتى نعلم أن هذه الألواح والمسامير مجرد سبب، ولولا حفظ الله لهم ما صبرت هذه السفينة على مواجهة موج كالجبال، ولذا أكد الله على ذلك بالآية التي بعدها حيث قال سبحانه: {تجري بأعيينا}فقد خاب من تعلق بالأسباب..وأفلح من تعلق برب الأرباب..اللهم لا تكلنا واهالينا أهل #دمياط إلى أنفسنا طرفة عين..

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً