أخبار عاجلة

تعرف على المستشار مأمون الهضيبي

فى 28 مايو 1924م ولد المستشار محمد المأمون حسن إسماعيل الهضيبى فى قرية الشواولة بمحافظة سوهاج بصعيد مصر ، حيث كان الأستاذ حسن الهضيبي –عليه رحمة الله- يعمل محاميا بمحافظة سوهاج ، والأسرة أصلها من قرية عرب الصوالحة –مركز شبين القناطر– محافظة القليوبية ، وتنقلت أسرته فى أماكن متعددة حيث عمل الوالد قاضيًا بوزارة العدل المصرية، حتى استقال من منصبه القضائى ليتفرغ للدعوة عام 1951.

وأصبح الوالد المستشار حسن الهضيبي المرشد الثاني لجماعة الإخوان المسلمين في الفترة من 1951 حتى وفاته في ٢٣ نوفمبر عام 1973م.

ويقول المستشار المأمون عن البيت الذى نشأ فيه: “.. البيت كان في غاية الانضباط.. ولكن في الوقت نفسه في غاية الرحمة والأدب والشورى.. وكان الأب يسمح لكل واحد أن يدلي برأيه، والأم كانت مثالاً للأدب والأخلاق وكان الوالد يحترمها احترامًا كبيراً أورثنا أن نكون دائماً تحت أرجلها.. كانت العلاقة بينهما متينة جداً.

ولم تكن قد أكملت تعليمها رحمها الله.. فحصلت على التعليم الأولي، ولكنها أكملت تعليم نفسها بل تعلمت اللغة الفرنسية.. ووالدها يرحمه الله هو الشيخ محمد خطاب أحد علماء الأزهر.. لقد ارتقت بنفسها كثيراً.. كانت تتحدث الفرنسية.. وفي الوقت ذاته تقرأ القرطبي وابن حزم وكتب التفسير”.

التحق المستشار المأمون الهضيبى بمراحل التعليم المختلفة حتى تخرج في كلية الحقوق جامعة الإسكندرية ، وكان ترتيبه العاشر على دفعته، وعين وكيلا للنيابة وتدرج فى سلمه الوظيفى فى القضاء حتى أصبح رئيسا لمحكمة استئناف القاهرة .

شارك المستشار المأمون فى أعمال المقاومة الشعبية خلال العدوان الثلاثى على مصر عام 1956 م، وكان ذلك أثناء عمله مستشارًا لمحكمة غزة – حيث تولى محكمة غزة عام 1954 م، وقد نصحه أحد رجال المخابرات بعدم النزول للقاهرة حتى لا يعتقل، وكان له موقفه المشرف وقد اعتقله جيش الاحتلال الإسرائيلي حيث رفض الخضوع والخنوع للمحتل الصهيونى، بخلاف ما قام به الفريق الدجوى – وقع فى الأسر أيضا فكان يبكى كالأطفال- الذى أرشد المحتل على البنية التحتية للدولة والجيش وسب مصر وقادتها وقد علم عبد الناصر بذلك فكافأ المستشار الهضيبى بالاعتقال عام 1965 م وكافأ الدجوى بأن ولاه رئاسة المحكمة التى حكمت على سيد قطب وإخوانه بالإعدام، وظل المستشار بالمعتقل حتى عام 1971 م حين أفرج عنه السادات بعد وفاة عبد الناصر.
سافر للعمل بالسعودية وظل بها حتى عاد وتفرغ للعمل الدعوى داخل جماعة الإخوان المسلمين .

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً