بالبلدي قصة ال 18% الفائدة للشهادات الادخارية المعلن عنها أيه ؟

بمناسبة ” دعوة الشعب للادخار والاستثمار ” في البنك بفائدة 18% سنوياً و الإعلانات في كل مكان عن القصة دي ..

تخيل لو انت ماشي في طريقك على كوبري أكتوبر أو الدائري مثلا ولقيت لوحات إعلانات كبيرة بتدعو ” للزنا ” مثلا والعياذ بالله !! بس تحت أي اسم مستعار لطيف شوية عشان كلمة الزنا تخض شوية .. نقول عليها ترفيه أو غيره زي الربا ما بيتقال عليه ادخار !!

وطبعا الزنا ده هيبئا محدد الأماكن والأسعار وبضمانات من الدولة نفسها إن انت في السليم ومبتعملش حاجه غلط وكله تمام !! إيه رأيكم ؟؟

مستنكرة شويه ؟ صعبة شويتين وغير مقبولة ؟
طيب ايه الفرق عايز أعرف .. نفسي حد يفهمني !!
الربا الصريح الل بيتم الدعوة إليه علنا ده إيه الفرق بينه وبين الزنا ..
طيب ما الاتنين من الكبائر ومنهي عنهم في القرآن والسُنّة .. بل إن الربا فقط الل جاء الوعيد فيه بهذه الصيغة المرعبة بعد قوله تعالى أن الله يمحق الربا وبعد النهي كذا مرة وقوله ذروا ما بقي من الربا قال إيه لمن لم ينتهي عن الربا؟
“فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله” !!!

حرب !! مين ده الل يقدر يحارب الله ورسوله ؟!! ده لفظ القرآن كده .. سماها الله حرب .. تخيل ؟!!

ولسه ناس تقولك الدولة قالت ولا فلان قال وفلان عاد .. طيب خليك وراهم..
والله ما هيحاربوا معاك وقت الحساب لأنهم أصلا بعد ما يتبرؤا منكم .. هما فيهم الل مكفيهم وزيادة …

اتقوا الله .. وانجوا بأنفسكم وسط رياح الفتن والضلال هذه
بلد كامله بتدعو للربا .. ونصف شعبها موافق انه يأكل الحرام .. ونتعجب إن مفيش بركة ولا خير ؟!!
الله المستعان الله المستعان

الشيخ صبري أبو العز

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً