أخبار عاجلة

اليوم في ذكرى استشهاده . من هو محمد محمد البش ؟ وما قصة استشهاده ؟

الشهيد البش استشهد في مثل هذا اليوم – البطاقة الشخصية للشهيد
– الإسم / محمد محمد البش
– السن / 42 عام مواليد 22/4/1972
– مكان الولادة والإقامة دمياط – مدينة دمياط – حي أول
– المؤهل الدراسي بكالوريوس علوم و تربية 1994 رياضيات
– الوظيفة / معلم أول أ رياضيات بمدرسة بنت الشاطيء الاعدادية بنات
– الحالة الإجتماعية / متزوج و له طفلان أكبرهم في الصف الثالث الابتدائي عند استشهاده
– 2 – السيرة الذاتية من حيث النشأة والارتباط بالحركة :
ارتبط أ/ محمد بدعوة الاخوان المسلمين منذ أن كان طالباً و عرف بين أهل حي المعلمين بحسن خلقه و طيبته الرقيقة
عمل بقسم الأشبال لفترة طويلة و عرفته مساجد حي أول في تحفيظه للأطفال القرآن الكريم في حلقات مسجدية صيفاً و حلقات مسجدية لتعليم السيرة الشريفة و تعليم الأشبال آداب الاسلام و العبادات صيفا و شتاء
– والنشاط السياسي و الإجتماعي و الدعوي
نشاطه الدعوي كان مسئول أشبال شعبة المعلمين بمدينة دمياط
كان مساهما فعالا في لجان البر بحي أول كما كان معروف بحسن تعامله و طيبته منذ أن تشارك مع آخرين في ماركت بحي المعلمين و الذي استشهد بداخله
و يعرفه أهل الحي جيدا بمراعاته للأسعار و أمانته في الماركت
كان من المعلمين الناشطين في خدمة زملاؤه خاصة عقب اجراء انتخابات حرة لنقابة المعلمين و كان مساهما نشطا فيها رغم أنه لم يكن مرشحا لعضوية مجالس النقابة
عن أخلاقه :
كان يتصف بالتواضع و التسامح مهما بدر من أي انسان سوء خلق فهو يقابله بالحسنى و الابتسامة ، و كان يرضى بالقليل و يحمد الله .
تقول عنه زوجته :
كنت أشعر بالسكينة تحاوطني كلما تحدثت معه في أي شيء ، و لقد اجمع على ذلك الكثير من الأهل و الأصدقاء ..
كان يكظم غيظه بكل ما أوتي من قوة ، لا أذكر انه في يوم من الأيام اغضبني ، كان يتعامل معي بالحسنى و يستوصي بي خيراً ، و إذا وجدته بنقاش وجدت الهدوء و عدم الشجار أو التعنت في رأيه .
رأت ابنة خاله ثاني يوم بعد الوفاة ملائكة يحملوه للسماء العليا …
عند غعلان خبر الانقلاب من شدة الألم الذي ألمّ به لم يستطع التحدث و صمت …
* كان مشارك في يوم احداث مكتب الإرشاد و كان هناك ، و عندما حادثته بالهاتف قلقة عليه قال : لا تخافي و لا تحزني أنا بخير ، بعكس الواقع
*تأثر الكثير برحيله و تبدلت آراؤهم بعد استشهاده
كان يتمنى الشهادة بصدق فصدقه الله عز وجل .
– 3 – قصة الإستشهاد
آخر لحظات حياته :
استشهد أمام منزله بالسوبر ماركت الخاص به ، حيث توجه الناس إليه قائلين أنه تم الاعتداء على أخيه الاصغر
فذهب مسرعاً محاولاً انقاذ أخيه الذي كانوا يمنعوا أي أحد من انقاذه و عندما هم بمساعدته تم قتله و كأنه هو المقصود و هو الفريسة التي كانوا ينتظرونها
استشهد مساء يوم 6 يناير 2014 حيث قام بعض البلطجية عقب إصابة المدعو “احمد عوض” احد ممولى البلطجية بمحافظة دمياط بطعنة فى ظهره ؛ بالتخريب والسرقة والنهب فى محلات اعضاء جماعة الإخوان المسلمين بدمياط وقام بلطجية ملثمين من خارج محافظة دمياط بالتوجه إلى سوبر ماركت “الفتح” وهو مملوك للشهيد محمد البش و شقيقه معتز البش وقاموا بتكسير محتويات المحل والتعدى عليهم بالرصاص الحى والخرطوش والسلاح الأبيض فأصيب الشهيد محمد البش بطعنة فى ظهره وطلقة فى فخذه الأيمن وبعض طلقات الخرطوش فى انحاء جسمه و ضربوه بآلات حادة فسالت دماؤه الطاهرة على بوابة الماركت ثم منعوا دخول جسده المصاب لمستشفى السلام القريبة من الحادث لفترة ثم تركوه محمولا بعدما تأكدوا من وفاته
و لم يتهم أحد بالحادث رغم أنهم معروفون و معروف من استأجرهم و من أشرف على عملياتهم القذرة من رجال أعمال و صحفي قذر من أتباع العسكر
.

– ماذا كتب في شهادة الوفاة ؟
طلقات نارية

– مكان الدفن : خرجت الجنازة من المسجد الذي كان يحفظ به القران الكريم مسجد الشرباصي و دفن بمقابر دمياط
– وهل واجهت أسرته صعوبات ؟
شقيقه المطارد وقتها و المعتقل حاليا حضر جزء من الجنازة بصعوبة و شقيقه الاخر مصاب

– شهادات حول الشهيد من :
– الأصدقاء :
زميل له : أشهد الله أنه كان طيبا ذو خلق بسيطا باسما يعيش الدنيا و كأنه راحل
جار له : كان نعم البائع الأمين الخلوق
أحد اخوانه : رحل عنا البسيط الهاديء ، مربي الأشبال ، كان ممن قال عنهم الرسول (صلى الله عليه و سلم) من الذين إذا حضروا لم يعرفوا و إذا غابوا لم يفتقدوا .
نحسبه من المخلصين الذين كان بينهم و بين الله سر .
لم يكن يحسن الفلسفة و التنميق و لم يكن يجيد تزيين الكلام و لكنه يأسرك و يحتويك بقلبه و بساطته و هدوئه ، .. تفتقدك مساجد حي أول و المعلمين في حلقات التحفيظ و مجالس الأشبال .. إلى الملتقى في الجنة يا محمد .

– لماذا استحق الشهيد لهذه الخاتمة ؟
استحق الشهيد الشهادة التي كان يربي عليها الأشبال في المساجد و قد حمل جثمانه بعضا من أشباله
كان سمحا اذا باع و اذا اشترى
كان معلما امينا في مدرسة البنات


روابط فيديو من جنازة الشهيد
https://www.youtube.com/watch?v=v2NrO8akx8c

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *