أخبار عاجلة

اليوم السادس لحصار البصارطة


قامت ميليشيات الإنقلاب العسكري بتضييق الحصار على أهالي قرية البصارطة لليوم السادس على التوالي والذي شهد وصول أكثر من سيارتين محملتين بالحواجز وسط تخوف أهالي القرية مما هو قادم .
وقد قامت سيارة ميكروباص ومدرعة بالتوجه لبيت زكريا الشيوخي قبل صلاة المغرب للتأكد من خلوه من السكان ويأتي ذلك عقب تهجير 17 أسرة من منازلهم داخل القرية بعد تهديدهم على يد قوات الأمن وتكرار اقتحام المنازل وتحطيم محتوياتها خلال الأيام الماضية .
وكان مسلحين قد قاموا بقتل خفير نظامي على الطريق الواصل للقرية صباح يوم الإثنين الماضي والذي اتخذته ميليشيات الإنقلاب العسكري ذريعة للقضاء على معارضي الإنقلاب العسكري داخل القرية والذي لم يتوقف على حراكهم السلمي على مدار السنوات الماضية
فقامت أعداد كبيرة من قوات الإنقلاب العسكري بمحاصرة القرية واقتحامها وتحطيم محتويات 30 شقة بها واعتقال ما يزيد عن ال 60 من أبناء القرية .
وقام أهالي القتيل بالهجوم على منزل خليل السري المعتقل منذ ثلاث سنوات والتعدي على والدته وزوجته بالضرب الشديد وأتت قوات الأمن عقب ذلك لتقوم بتحطيم محتوبات المنزل .
ولم يسلم حتى الاطفال من الاعتقال العشوائي فقد قامت قوات الأمن باعتقال أحمد سمير الديب الطالب بالصف الثالث الإعدادي أثناء توجهه لمنزله.
كما تعرض المواطن حمادة جمعة الحديدي للاعتقال واقتياده الى سنترال يملكه وإجباره على فتحه وسرقة محتوياته ليتبين الأهالي بعد ذلك أن سبب القبض عليه هو أن أحد المخبرين افتتح سنترال في الجهة المقابلة له ووجدها فرصة للتخلص من منافسه في السوق .
وتشهد القرية حصارا خانقا منذ الأثنين الموافق 27-3-2017 شهد الحصار اقتحام المنازل وتهديد والنساء والأطفال وانتشار القوات والمدرعات داخل القرية وتمركزها بأكثر من مكان .
وفي منطقة عجور اعتلى القناصة أسطح البيوت ودخلت القوات المنازل بعبوات البنزين وهددت النساء بإشعال البيوت وهم فيها .
وتحاصر القوات بعض المنازل لمدة تتجاوز الاربع ساعات فتمنع أي أحد من الدخول أو الخروج ،كما قامت باعتقال بعض الأهالي كرهائن لحين تسليم ذويهم .
ومع استمرار الحصار في اليوم الثالث قامت ميليشيات الأمن بتركيب كشافات إضاءة في بعض الأماكن وكاميرات مراقبة ،وأحضرت سيارة محملة بالكلاب البوليسية لتهديد النساء والأطفال بها .
هذا وقد اتهم أهالي القرية تجار المخدرات بقتل المخبر إثر خلاف وقع بينهم وذلك بعد أن أجرى أهالي القرية لقاء مع قناة تليفزيونيه للشكوى من انتشار المخدرات بالقرية وعدم تحرك مديرية الأمن لوقف تجارة المخدرات .
ويتساءل الأهالي عن عدد تجار المخدرات الذين ألقت قوات الأمن القبض عليهم خلال فترة الحصار ،فيما أشار بعض الأهالي إلى أن القيادات الأمنية بالمحافظة تتلقى مبالغ مالية كبيرة من تجار المخدرات مقابل غض الطرف عنهم .
وبلغ عدد القوات المحاصرة للقرية حتى هذه اللحظة 3552 فرد أمن و 288 ظابط و96 مدرعة و64 ناقلة جند هذا غير أعداد كبيرة من البلطجية والمخبرين .
ويأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه محافظة دمياط العديد من حوادث السرقة على مدار الساعة وعمليات خطف الأطفال والتي انتشرت بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة ،كما انتشرت عمليات القتل في ظل انشغال أمن الإنقلاب بملاحقة المعارضين السياسيين .

البصارطة_تستغيث

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً