المقاومة الفلسطينية تدعو للنفير إلى القدس ومواجهة الاحتلال بكل قوة

دعت فصائل المقاومة الفلسطينية جماهير الشعب الفلسطيني للنفير إلى القدس لصد انتهاكات الاحتلال الصهيوني واقتحامات مستوطنيه المسجد الأقصى، مؤكدةً أن المقاومة لن تتركهم وحدهم.
ودعت حركة حماس في مدينة القدس المحتلة، اليوم الإثنين، الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني إلى مواصلة حالة الصدام والمواجهة مع العدو الصهيوني ومستوطنيه في كل مناطق التماس والطرق والحواجز العسكرية.
وقالت الحركة في بيان صحفي: ” إنّنا ومعنا شباب القدس الأبطال سنبقى في حالة استنفار والتحام شامل، ومن مسافة صفر في الساحات والميادين كافة، صامدين مرابطين، لن نتراجع عما مضينا عليه حتى يعود العدو ومعه قطعان مستوطنيه إلى جحورهم صاغرين”.
وأكّدت على ديمومة المعركة مع العدو ومستوطنيه في منطقة باب العامود وفي حي الشيخ جراح، أنّ خديعة المحكمة الصهيونية وقراراتها بالتأجيل لن تمر، مشيدةً بالشباب الأبطال الذين دحروا العدو عن تحقيق مخططاته صبيحة هذا اليوم.
وحثّت على الإبقاء على حالة الجهوزية في ساحات المسجد الأقصى المبارك، ومواصلة شدّ الرحال إليه من القرى والمدن الفلسطينية كافة، والحرص على أداء جميع الصلوات فيه.
ودعت أهالي قطاع غزة، إلى أنّ يحوّلوا ليل مستوطنات غلاف غزة إلى براكين ملتهبة، وقوى المقاومة الباسلة وغرفة عملياتها المشتركة بأن يُبقوا أصابعهم على الزناد.
وطالبت شعبنا الفلسطيني في الشتات ومعه أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم، بإطلاق الحشود والمسيرات العالمية نحو القدس وفلسطين، حتى يدرك الصهاينة بأنهم يجابهون أمة حيّة لا تقبل بما قبل به بعض زعمائها.
وطلبت من عائلات القدس الشرفاء والمؤسسات والجمعيات كافة إلى التكافل مع عائلات الأسرى والمعتقلين، وتنظيم زيارات للجرحى والمصابين، وخاصة خلال أيام عيد الفطر عيد النصر المبين.
وقال الأمين العام لحركة الأحرار خالد أبوهلال خلال مؤتمر صحفي للفصائل أمام ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة الاثنين، إن شعبنا في القدس دائمًا في معركة مفتوحة مع الاحتلال لصد جرائمه واعتداءات المستوطنين بحق المسجد الأقصى.
وأكد أبوهلال أن جماهير شعبنا تتصدى اليوم بدمائها وتدافع عن الأقصى، ونقول لأهلنا في القدس أنتم لستم وحدكم.. معركتنا هي معركتكم.
وعن تصاعد إصابات المقدسيين جراء اعتداءات المستوطنين بالأقصى، قال: «يأبى المجرم نتنياهو الذي يتخبط بأزماته المتلاحقة، وأن يجعل من دماء الفلسطينيين وسيلة للخروج من الأزمات المركبة».
وأضاف: «ليعطي الأمر لقواته المجرمة لاقتحام الأقصى وإطلاق القنابل والرصاص صوب المرابطين والمدافعين عن الأقصى ليسجل أكثر من 150 إصابة صباح اليوم في جريمة يندى لها الجبين».
وشدد أبوهلال أن غزة اليوم تقف وقفتها لتقول إن أهلنا في القدس ليسوا وحدهم؛ المقاومة قالت كلمتها ووجهت تحذيرا أخيرا باسم قيادة المقاومة، «لنقول إن المقاومة تتابع ما يحدث وأصبعها على الزناد ولن تسمح للعدو بالتغول على شعبنا».
ودعا جماهير الشعب الفلسطيني بالضفة و48 والقدس للنفير إلى المسجد الأقصى: «تستصرخكم حرائر القدس لإعلان النفير ولتتوجه جموع شعبنا إلى الأقصى، رسالة إلى أبطالنا ومجاهدينا في كل مكان، حانت لحظة الحقيقة والعمل، العمليات الفردية والدعس والاشتباك مع العدو من نقطة صفر».
ووجه أبوهلال رسالة للأمة العربية والإسلامية بأن القدس عقيدة المسلمين لا عقيدة الفلسطينيين وحدهم: «من واجبكم الانتصار للقدس؛ فهي خط أحمر، وإن العبث بها هو العبث بصاعق متفجر».
وأضاف: «نقول للعدو أنت تشعل نارًا حربًا دينية وعقائدية بالقدس، لن يحترق بها إلا كيانكم المسخ».
من جهته، أكد القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبوظريفة في كلمة ممثلة عن القوى الوطنية والإسلامية أن أبناء شعبنا المنتفضين في الأقصى تمكنوا من التصدي لجيش الاحتلال، واقتحامهم للمسجد الأقصى.
وقال أبوظريفة: «لكن للأسف كانت نتيجة هذه المجزرة إصابة أكثر من 100، جزء منهم أصيبوا بأسلحة محرمة دوليا».
وأضاف: «هذه الجريمة البشعة وقعت أمام مرأى ومسمع العالم، لذا مطالب اليوم تجاوز لغة الإدانة والاستنكار إلى لغة المحاسبة لهذا الكيان الصهيوني».
وأكد أبوظريفة أن ما يخوضه أبناء شعبنا في معركة المواجهة رفضًا لسياسة هدم المنازل والاعتقال واقتحامات الأقصى هي مرحلة لمعركة الاستقلال لشعبنا.
وبيّن أن هذه الحركة الجماهيرية الصاعدة تحتاج لقيادة وطنية موحدة واستراتيجية جديدة، تقطع مع اتفاق أوسلو البائس وتوقف عن التنسيق الأمني والتمسك مع الاتفاقيات مع الكيان.
المصدر وكالات #العشر_الاواخر
#مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه193

Total Page Visits: 55 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً