الفلوجة تحت الحصار والقصف معاناة ودمار وقتل

تشن ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران يساندها الجيش العراقي وقوات أمريكية وطيران ومدفعية حصارا ضاريا وقصفا متواصل منذ أيام على مدينة الفلوجة العراقية السنية انتقاما من أهلها بحجة محاربة داعش.

وقد أدى هذا لمعاناة رهيبة وأوضاع مأساوية تشهدها المدينة وأهلها منذ أيام فيما يصمت العالم ويغض الطرف عن حملة الإبادة المذهبية التي تشنها ميليشيات شيعية بحق المدينة وأهلها.

وصف رئيس شبكة منظمات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط الدكتور حسين الشطب الفلوجة بأنها بداية ونهاية الصراعات المذهبية التي يعيش أهلها المحاصرون بين حراب أسلحة المليشيات بكل أنواعها وبين سيوف تنظيم الدولة الإسلامية وحصار الجوع والعطش.

وقال شهود عيان من داخل المدينة إن معظم الأطفال يعانون من الجفاف وسوء التغذية، وإن الأمراض بدأت تنتشر بينهم، ومنها الأمراض الجلدية والبلهارسيا بسبب شرب المياه الملوثة. ووجهت منظمات إغاثية وإنسانية انتقادات للحكومة العراقية بسبب رفضها إغاثة مواطنيها المحاصرين، واستخدامها أسلوب التجويع لكسب الحرب.

المصدر الجزيرة نت

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً