العيد القومي لدمياط أصالة التاريخ وصمود الأحفاد وعار عسكر الإنقلاب

تحتفل محافظة دمياط اليوم الأحد الموافق الثامن من مايو من كل عام بعيدها القومي والذي يوافق ذكرى انتصار المصريين وأهل دمياط على جيش الصليبيين بقيادة لويس التاسع في فارسكور وأسر ملكهم .
ويأتي العسكر ليحكموا مصر ويملؤا عيد دمياط بالحزن والآلام الدماء فيختطفوا ثلاث عشرة فتاة وتغييبهم داخل السجون لأكثر من عام واقتحاك قرية البصارطة في نفس التاريخ وتحطيم منازلها وتصفية ثلاثة من أبنائها جعل ذكرى العيد في نظر الكثير من أبناء دمياط عار كلل رؤوس أبنائها وشعبها .
يأتي عيد دمياط هذا العام وقد قتل أبناء مصر من العسكر والشرطة إخوانهم من أبناء دمياط حيث فقدت دمياط قرابة الخمسين شهيدا على يد العسكر وغيبت السجون والمعتقلات ما يقرب من الثلاثة آلاف من أبناء دمياط بتهم باطلة وحرمت منهم عائلاتهم .

يطل عيد دمياط القومي هذا العام وأبناؤها صامدون في الشوارع والميادين في وجه الانقلاب العسكري في البصارطة والخياطة وأم الرضا وغيرهم من قرى ومدن الأحرار رغم القتل والسجن والمطاردة ينتزعون حقهم وحق بلادهم من الطغاة
وفي عيد دمياط القومي تنتظر دمياط مثلها مثل باقي مدن ومحافظات مصر نسيم الحرية والأمن والأمان لها ولأبنائها فهل نحتفل قريبا بعيد تحرر دمياط ومصر من حكم عصابة العسكر لتخرج مصر من حالة الركود والفساد والتخلف وتنطلق إلى مكانها في مقدمة الأمم والشعوب وتعود درة على جبين البشرية.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً