أخبار عاجلة

#العلاج_حق_لكل_معتقل

الانتهاكات الصحية التي يتعرض لها المعتلقين داخل السجون المصرية
1. الإهمال الصحي المتكرر والمماطلة في تقديم العلاج والامتناع عن إجراء العمليات الجراحية للمعتلقين المرضى، إلا بعد قيام تدهور حالة المعتقل، وقيام زملاء المعتقل المريض بأشكال من الأساليب الاحتجاجية من أجل تلبية مطالبهم بذلك.

2. عدم تقديم العلاج المناسب للمعتقلين المرضى كل حسب طبيعة مرضه، فالضباط الطبيب في السجون المصرية هو الطبيب الوحيد في العالم الذي يعالج جميع الأمراض بقرص المسكن
3. عدم وجود أطباء اختصاصين داخل السجن، كأطباء العيون والأسنان والأنف والإذن والحنجرة.

4. تفتقر عيادات السجون إلى وجود أطباء مناوبين ليلاً لعلاج الحالات الطارئة.

5. عدم وجود مشرفين ومعالجين نفسيين، حيث يوجد العديد من الحالات النفسية، والتي بحاجة إلى إشراف خاص.

6. عدم توفر الأجهزة الطبية المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة، كالأطراف الصناعية لفاقدي الأطراف والنظارات الطبية، وكذلك أجهزة التنفس والبخاخات لمرضى الربو، والتهابات القصبة الهوائية المزمنة.

7. عدم تقديم وجبات غذائية صحية مناسبة للمعتقلين، تتماشى مع الأمراض المزمنة التي يعانون منها كمرض السكري، والضغط، والقلب، والكلى، وغيرها.

8. عدم وجود غرف أو عنابر عزل للمرضى المصابين بأمراض معدية، كالتهابات الأمعاء الفيروسية الحادة والمعدية؛ وكذلك بعض الأمراض المعدية، كالجرب مما يهدد بانتشار المرض بسرعة بين صفوف المعتقلين؛ نظراً للازدحام الشديد داخل المعتقلات؛ وكذلك عدم وجود غرف خاصة للمعتقلين ذوي الأمراض النفسية الحادة مما يشكل تهديداً لحياة زملائهم.

9. نقل المرضى الأسرى لتلقي العلاج في المستشفيات، وهم مكبلو الأيدي والأرجل، في سيارات شحن عديمة التهوية، بدلاً من نقلهم في سيارات إسعاف مجهزة ومريحة.

10. حرمان المعتقلين ذوي الأمراض المزمنة من أدويتهم، كنوع من أنواع العقاب داخل السجن، بالإضافة لفحص المعتقلين المرضى بالمعاينة بالنظر، وعدم لمسهم والحديث معهم ومداواتهم من خلف شبك الأبواب.

11. يعاني المعتقلين المرضى من ظروف اعتقال سيئة، تتمثل في: قلة التهوية، والرطوبة الشديدة، والاكتظاظ الهائل، بالإضافة إلى النقص الشديد في مواد التنظيف العامة وفي مواد المبيدات الحشرية.

12. استخدام العنف، والاعتداء على المعتقلين، ومصادؤة الأدوية أثناء تفتيش الغرف واستخدام الغاز لقمعهم يزيد من تفاقم الأمراض عندهم.

13. الإجراءات العقابية بحق المعتقلين تزيد من تدهور أحوالهم النفسية، والتي تتمثل في: المماطلة في تقديم العلاج، والنقل إلى المستشفيات الخارجية، والحرمان من الزيارات، والتفتيش الليلي المفاجئ، وزج المعتقل في زنازين العزل الانفرادي ” التأديب “، وإجبار المعتقلين على خلع ملابسهم بطريقة مهينه.

14. تقديم أدوية منتهية الصلاحيات للمعتقلين..

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً