أخبار عاجلة

التموين في العسل نوم و شرطة دمياط تقوم بمهامها وتبيع الأرز والسكر بأسعار مخفضة أسوة بالجيش

تفقد اللواء مجدي أبو العز، مدير أمن دمياط، المجمعات الاستهلاكية ومنافذ بيع المواد الغذائية التي تم توفيرها بمنافذ الشرطة بمدن و والعديد من قرى المحافظة، بالتعاون بين مديرية أمن دمياط ومحافظة دمياط. وقال اللواء مجدي أبو العز، إن منافذ الشرطة ستوفير 15 طن أرز، و10 أطنان سكر، و3 أطنان زيت يتم توزيعها على  جميع المنافذ .

جدير بالذكر ان ابو العز تم تعينه قريبا كمدير لامن دمياط  , ووعد المواطن الدمياطي بضبط الانفلات الامني وتفعيل تنفيذ الاحكام وفرض السيطرة الامنية بالشارع الدمياطي وان من مبادئه الالتزام بحقوق الانسان ولا فرق بين المواطن ورجل الشرطة امام القانون .

وما تم انجازه لتحقيق ذلك لم يكن بالدرجة التي توازن معادلة الانفلات الحادث والظواهر الغريبة على المجتمع الدمياطي , فالسرقات زادت وانتقلت من سرقة الشنط وخطفها الى سرقة السيارات , ورواج وانتشار ظاهرة الاتجار في المخدرات , ومن اللافت للنظر ان ما ترصده كاميرات المراقبة لسرقات بعض المحلات ويتم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي ليس له اثر في تحرك الامن لانهاء تلك الظواهر بالقبض على الفاعلين .

على جانب اخر رصد لجان المتابعة بالمحافظة تغيب 8 موظفين من مكتب تموين قسم اول وانتظار الاهالي امام المكتب مغلقا , وانتظرت اللجنة حتى قام الموظفون من النوم في العسل ,وتم تحويل الجميع للشؤن القانونية .

وفي ظل الغلاء المتسارع للاسعار وقلة المواد الغذائية المعروضة بالمجمعات الاستهلاكية التابعة للتموين وتحويلها الى سوبر ماركت مساوي للاسعار في معظم ما تقدمه من مواد وسلع . هل يكفي ما تقوم به الشرطة من توفير اقل القليل من السلع في المناسبات المختلفة ويتم توزيعها على كل منافذها فلا يكاد يستفيد منها الا العاملين بالاقسام الشرطية وتسويقها باسعار مضاعفة للمساجين بالاقسام وقلة قليلة من فقراء المواطنين التي تكاد تقتنص الفرصة حين توفر مثل هذه السلع بعد الوقوف في طابور طويل وقد لا يتحصل عليها في النهاية . 

 

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً