أخبار عاجلة

البصارطة.. قرية مصرية تعيش جحيم الانتهاكات الأمنية

#نافذة_دمياط | البصارطة.. قرية مصرية تعيش جحيم الانتهاكات الأمنية

قرية البصارطة المصرية تابعة لمحافظة دمياط بمصر، تعيش أجواء غير مسبوقة من الانتهاكات الشديدة المتتالية، فقد تم اقتحامها من قبل قوات الأمن المصرية أكثر من مرة بقوات كبيرة وذلك للقبض على معارضين للنظام القائم مثلما حدث في قري وأماكن كثيرة مثل كرداسة والميمون ودلجا ، إلا أن اللافت للنظر هو طريقة الاقتحام وطريقة تعامل قوات الأمن داخل المنازل، فهم يقتحمونها بطريقة مفزعة مع تكسير لكل محتويات المنزل والاعتداء بالضرب على كل من بالمنزل سواء نساء وأطفال ،ويقوموا بإلقاء القبض على النساء والأطفال بالإضافة للشباب والرجال المتواجدين بالمنزل .
نموذج التعامل الأمني مع أسرة محمد بلبولة نموذج فج وواضح لهذه الانتهاكات
حيث قاموا بالقبض على سيدة تدعي مريم ترك وطاردوا زوجها محمد عادل بلبولة وقاموا بالقبض على أقربائهم وأصبحت بنتيهما بلا راعي وأثناء فترة حبسها قاموا في أحد الحملات بإضرام النار بمنزلهما حتى أتت عليه كاملا.
ثم قامت قوات الأمن بالإعلان عن قتل محمد عادل بلبولة بلا أي أدلة تؤكد أي مزاعم لهم بخصوصه غير أنه قتل بدم بارد مثله مثل الكثير ممن قتلوا في مصر على يد قوات الأمن في الآونة الأخيرة .
ومنذ أكثر من ستة أسابيع وهذه القرية محاصرة حصار أمنى كامل ،الحملات بشكل يومي، القبض العشوائي بشكل يومي حتى الشباب من ترك القرية للفرار من هذا الجحيم تم القبض عليه بمجرد رؤية هويته وأنه من أهالي قرية البصارطة.
تم الاعتداء على النساء في المنازل بالضرب، تم الاعتداء على الأطفال بالضرب، مع تكسير لكل محتويات المنازل بشكل همجي ووحشي واستعمال قسوة مفرطة في التعامل‘ وقد أسفرت تلك الحملات والمداهمات عن تكسير محتويات أكثر من 50 شقة وتم تهجير 20 أسرة من منازلهم وغلق العديد من ورش التصنيع للأخشاب والقبض على ما يقرب من 40 مواطن من القرية والاستيلاء على الممتلكات الخاصة للمواطنين .
وأخيرا قامت قوات الأمن بهدم بعض المنازل لبعض المقبوض عليهم في هذه القرية ومن بينهم منزل /محمد عادل بلبولة الذي قتل بدم بارد .
إن سياسية هدم المنازل لم نري لها مثيل إلا مثلما فعلت سلطات الاحتلال مع منازل الفلسطينيين فهل السلطات الأمنية المصرية تستنسخ تجربة الاحتلال لتطبيقها على الشعب المصري ؟؟!!
وما زالت الانتهاكات مستمرة بحق الموطنين في قرية البصارطة.
مركز الشهاب لحقوق الإنسان يتابع عن كسب الانتهاكات التي تحدث بقرية البصارطة ويوثقها ويطالب المنظمات الحقوقية المعنية والأمم المتحدة ، بالتدخل العاجل والضغط على هذا النظام من أجل احترام القانون وحقوق الإنسان ووقف كافة الانتهاكات التي تحدث لمواطني هذ القرية، والإفراج عن المحبوسين وتعويض الأهالي عما حدث، مع تسير لجنة تقصي حقائق دولية للتحقيق فيما حدث في قرية البصارطة وتقديم المنتهكين للمسائلة والمحاسبة.

الشهاب لحقوق الإنسان
لندن -11/5/2017

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً