البصارطة تستغيث : هل ترضى الست المحافظة أن تعيش هنا ؟

يا ترى الست المحافظة ترضى تعيش هنا ؟؟ لو هتقولوا : لأ … ليه لأ ؟

هي مش موظفة عند الدمايطة ولازم تعيش عيشتهم ؟؟

صور من البصارطة توضح المأساة التي يعيشها الأهالي هناك بعد اختلاط مياة الصرف الصحي ومياه الأمطار مع القمامة التي تحاصر المنازل

وأصبح الاهالي ممنوعون من دخول منازلهم و الأطفال لا تستطيع الذهاب إلى مدارسها والمكان أصبح بؤرة موبوؤة بالأمراض …

ربنا يستر على الدمايطة

عن نافذة دمياط

اترك تعليقاً