أخبار عاجلة

أول قافلة للجرحى والمرضى تتحضر مجدداً لمغادرة أحياء حلب المحاصرة

حلب/ محمد مستو/ الأناضول

تحركت قافلة مكونة من 20 حافلة تقل مرضى وجرحى مدنيين مجدداً من أحياء حلب المحاصرة باتجاه ريف المحافظة الغربي، بعد تعثر عبورها صباح اليوم الخميس.

وهي أول دفعة من الذين سيتم إجلاؤهم بموجب اتفاق وقف إطلاق النار بين النظام السوري وروسيا والمعارضة، بوساطة تركية.

وأفادت مصادر في المعارضة للأناضول، أن الباصات ستسير نحو 6 كيلو متر في مناطق سيطرة النظام حتى تصل مناطق سيطرة المعارضة.

وأشارت المصادر إلى أن التحضيرات لنقل العائلات المتبقية مستمرة، دون أن يتضح الزمن اللازم لإخلاء الأحياء المحاصرة تماماً.

وكانت القافلة قد تعرضت صباح اليوم، لإطلاق النار من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية، ما تسبب بسقوط ضحايا وعودة القافلة أدراجها للأحياء المحاصرة.

وكانت المعارضة السورية وروسيا توصلتا بوساطة تركية، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار أمس الأول الثلاثاء، يفضي إلى إجلاء جميع المحاصرين في المدينة، إلا أن النظام والميليشيات الشيعية خرقت الاتفاق واستهدفت بالقصف الأحياء المحاصرة، ليعود وقف إطلاق النار منذ منتصف الليلة الماضية.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس هيئة الأركان الروسي فاليري غيراسيموف، بدء عمليات إجلاء 5 آلاف شخصا من المعارضة السورية وأسرهم من شرقي مدينة حلب إلى إدلب شمال غربي سوريا.

وأوضح غيراسيموف في تصريحات صحفية اليوم، أنهم فتحوا ممرا لإجلاء المدنيين والمسلحين في حلب، وتعزيزه بـ 20 حافلة، فضلا عن 10 سيارات إسعاف.

وأضاف أن طول ممر الإجلاء يبلغ 21 كيلو مترا منهم 6 كيلو مترا خاضع لسيطرة قوات النظام السوري والباقي لقوات المعارضة.

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً