الرئيسية / أخبار عاجلة / مترجم: احذر.. تناول السكريات قد يصيبك بالاكتئاب.. كيف يحدث ذلك؟
download (1)

مترجم: احذر.. تناول السكريات قد يصيبك بالاكتئاب.. كيف يحدث ذلك؟

مترجم: احذر.. تناول السكريات قد يصيبك بالاكتئاب.. كيف يحدث ذلك؟

تَتبعت الدراسة حالة النظام الغذائي والطبي لـ8 آلاف شخص على مر 22 عامًا مضت، مستخدمة استقصاءات بشأن النظام الغذائي والزيارات للطبيب كل بضعة أعوام. من خلال الاحتفاظ بسجلات حول ما تناوله الأشخاص عينة الدراسة من طعام ونوع الحالات الطبية التي استدعتهم الذهاب إلى الطبيب لعلاجها، تمكن الباحثون من تحليل الترابط بين النظام الغذائي والنتائج الصحية. لعل أحد المكتشفات التي برزت تتمثل في أن الرجال الذين استهلكوا حوالي 67 جرامًا أو أكثر من السكر يوميًا كانوا عرضة للإصابة بالاكتئاب في مدى زمني يصل إلى خمس سنوات، وذلك بنسبة 23% أكثر من نظرائهم الذين تناولوا السكر بكميات أقل، حوالي 40 جرامًا أقل.

يذكر أن أيًا من المشاركين في الدراسة لم يخضعوا لعلاج الأمراض النفسية أو العقلية في بداية الدراسة، وظهر الترابط بين السكر والاكتئاب سريعًا نسبيًا خلال أول خمس سنوات من بداية الاستقصاء، وبقيت ثابتة مطردة تقريبًا خلال الدراسة كلها. ذكر الباحثون أن التأثير كان مستقلًا عن حالة الرجال الاقتصادية الاجتماعية والنشاط الرياضي واحتساء الخمر والتدخين وغيرها من العادات الغذائية والصحة البدنية والوزن؛ إذ لم يظهر نفس الترابط لدى النساء في نفس الدراسة، كما أوضحوا أن السبب غير معروف.

يذكر الكاتب أن على الرغم من أن الدراسة ليست من النوع الذي يظهر أو يدلل على العلاقة السببية، فضلًا عن أن الاستقصاءات القائمة على الإبلاغ الذاتي ليست موثوقة دائمًا، فإنه جدير بالأخذ في الاعتبار أن نسبة 23% في الاختلاف تعد نسبة كبيرة، حتى في ظل أوجه القصور تلك. الجزم بأن السكر يسبب الاكتئاب ليس استنتاجًا منطقيًا استنادًا إلى تلك النتائج، ولكن تترابط بعض النقاط بشكلٍ كافٍ لترقى إلى مستوى القلق المشروع.

زيادة استهلاك السكر تُحدِث اختلالًا في توازنات كيمياء المخ، مما يزيد من فرص حدوث نتائج مثل الإصابة بالاكتئاب أو القلق المرضي.

يضيف كاتب التقرير أن القائمين على الدراسة بحثوا أيضًا في الأثر العكسي، متمثلًا في الحالة المزاجية التي أثرت على الرجال لطلب الأطعمة الغنية بالسكريات، لكن لم يوفَّقوا في ذلك السياق، قالت «أنيكا نوبيل» المرشحة لنيل الدكتوراة في علم الأوبئة والصحة العامة، والمؤلف الرئيس للدراسة: «لم نجد أي دليل على وجود تأثير عكسي محتمل: إذ لم يتغير استخدام المشاركين في الدراسة للسكر بعد تعرضهم لاضطرابات مزاجية».

وفي نفس السياق، يذكر أن 67 جرامًا من السكر تكافئ تقريبًا ست قطع من الدونات أو حوالي ثلاثة ألواح شوكولاتة متوسطة الحجم، تبدو تلك الكمية من السكر كبيرة، إذ تزيد بنسبة 25% على الكمية الموصى بها يوميًا. لكن ما يدعو للدهشة حقًا بشأن السكريات المضافة هو مقدار زيادتها في الأطعمة التي لا نعتبرها مُحمَلة بالسكريات من الأساس، وبمجرد أن نبدأ في حساب جرامات السكر في الأطعمة التي تتناولها خلال اليوم، بما في ذلك الخبز والكورنفليكس والحليب على سبيل المثال، لن يكون صعبًا بلوغ حد الـ67 جرامًا أو أكثر، لا سيما إذا كنت من محبي المشروبات السكرية، لن يتطلب الأمر الكثير حتى تتجاوز نفس الكمية من السكر؛ فيكفيك تناول علبة وزنها 12 أونصة من المياه الغازية.

تعد تلك النتائج جديرة بالاعتبار لأنها تصطف إلى جانب كل مكتشفات الدراسات الأخرى حول السكر، مضيفة أن زيادة استهلاك السكر تُحدِث اختلالًا في توازنات كيمياء المخ، مما يزيد من فرص حدوث نتائج مثل الإصابة بالاكتئاب أو القلق المرضي. وتحديدًا، يبدو أن الإفراط في تناول السكر يؤثر على الدوبامين، الناقل العصبي الذي يغذي نظام المكافأة في المخ، تأثيرًا لا يختلف عن تأثير المخدرات القوية. وباعتبار أن الإدمان والاضطرابات المزاجية يرتبطان ارتباطًا وثيقًا، ربما يلعب السكر دورًا مشابهًا لدور الكوكايين في شحن التقلبات الشاسعة في الحالة المزاجية. فضلًا عن أن السكر وثيق الصلة بالالتهابات الخلوية، التي تظهر أدلة كثيرة أنه سبب محتمل في ظهور الاكتئاب.

السكر.. عدو أم صديق للعقل؟

 

خلاصة القول إن هناك دراسة قوية تؤسس لمخاوف حول الإفراط في تناول السكر في أنظمتنا الغذائية، وانعكاسه على الصحة العقلية، مضيفة إلى ما نعرفه مسبقًا بشأن أثر السكر على الصحة البدنية.

لكن، لا يعني هذا أن أي كمية من السكر مهلكة؛ إذ تعتمد أدمغتنا على السكر كي تعمل بكفاءة. تحتاج الخلايا الدماغية إلى ضعفي الطاقة التي تحتاجها بقية خلايا الجسم، أي ما يعادل 10% من مجمل احتياجنا للطاقة يوميًا، فضلًا عن أن أجسامنا تستمد الطاقة من الجلوكوز – سكر الدم -، الذي يعد الوقود الأساسي للعقل. فالسكر ليس عدوًا للعقل، بل الإفراط في تناوله.

وختامًا، يطرح الكاتب بعض التساؤلات المميِزة، هل لدينا دليل قاطع على أن الإفراط في استخدام السكر يتسبب في الاكتئاب؟ لا. هل لدينا دليل قاطع بأن الإفراط في تناول السكر عامل مؤثر ولو قليلًا في الإصابة بالاكتئاب لدى نسبة من السكان؟ نعم. ومن ثم نحن بحاجة لمزيد من الأبحاث لاكتشاف ما يحدث حقيقة، لكن حاليًا لدينا دليل كافٍ حول تأثير السكر بشكل عام على الصحة يجعلنا حذرين في كميات استهلاكنا للسكر.

Sugar-depression

 

 

عن نافذه دمياط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *