#إعدام_مصر

نقاط هامه بالقضيه يجب النظر اليها :

– تعرض المتهمين بالقضية الى الاخفاء القسرى 60 يوما عانوا خلالها ابشع انواع التعذيب والتهديد هم وابنائهم لاجبارهم على الاعترافات وكافه الاعترافات تمت تحت وطاه التعذيب
– التحريات العسكرية التي أجرتها المنطقة الشمالية العسكرية بخصوص الواقعة، أقرت بأنها “لم تتوصل لمرتكب الواقعة نظرًا لعدم وجود كاميرات بمكان الحادث، وأن الكاميرا رقم (1) … يصعب من خلالها تحديد مرتكبي الواقعة نظرًا لبعد المسافة ووجود عوائق رؤية.”
– من ضمن المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام فكيه عبد اللطيف الذي يعمل مدرس علوم بمدرسة الشهيد أحمد سعد الديهي الإعدادية بشنو بمحافظة كفر الشيخ وتوجد افادة رسمية مختومة بختم النسر من ديوان المحافظة والإدارة التعليمية بها أنه كان متواجدًا بالمدرسة يوم الحادث 15 إبريل 2015، وقام بجميع أعماله المدرسية ولم يغادر المدرسة في ذلك اليوم، وهو ما يخالف ما جاء في قرار الاتهام من نيابة طنطا العسكرية للمواطن فكيه، والذي ادعت فيه تواجده في موقع الحادثة ومشاركته في التفجير.
– ثلاثه من المتهمين بالقضيه تم اعتقالهم من محافظه الغربيه وتوثق لدي المحكمه تواجدهم بها من قبل الحادث بفتره كبيره وبعده واهملت المحكمه ذلك وتمت ادانتهم والحكم عليهم بالحبس
– القضيه بالكامل مبنيه علي تحريات ضابط امن الدوله المغلوطه و اعترافات تمت تحت وطاه التعذيب
– المتهم مصطفي كامل عفيفي تمت ادانته بالحبس في حكم المحكمه العسكريه رغم بطلان الحكم ووجوده معتقلا بسجن طنطا العمومى على ذمة قضية أخرى من قبل الحادث بشهر

ميديا

 

والدة لطفى السيد المحكوم عليه بالإعدام فى قضية كفر الشيخ توجه رسالة للقاضى الذى سينظر نقض القضية


عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *