وائل قنديل : فخورون بيناير فمتى يفخر يناير بنا ؟

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً