أخبار عاجلة
عاكف

من أقوال الاستاذ محمد مهدي عاكف رحمه الله

نتذكر في ذكرى استشهاده أقواله رحمة الله عليه

يقول الاستاذ محمد مهدي عاكف رحمه الله

علينا- أيها الأحباب- أن نقدِّر الرسالة التي نحملها.. رسالة هذا الدين العظيم، وأنا مطمئن كل الاطمئنان لو اجتمعت الدنيا كلها لكي تذل أصحاب هذه العقيدة لا يستطيعون؛ لأن الله- سبحانه وتعالى- جعل العزَّة لله ولرسوله وللمؤمنين.. فنحنُ أعزاء بهذا الدين.. أعزاء بالانتماء إلى محمد- صلى الله عليه وسلم- ولكن علينا أن نتبعه في كل ما يقول وفي كل ما يفعل؛ يكون الفلاح ويكون النصر..

هذه رسالة غالية من أحد الشباب من داخل العقرب عن آخر ما دار بينه وبين الأستاذ مهدى عاكف رحمه الله. ….

(حين جئت إلى الدنيا منذ ٢٧عاماً ولم أعلم أن الأقدار ستجمعنى فى سجن وأحد مع الرجل الذى أذاق الإنجليز المحتلين لبلادنا الويلات والذى وقف مجاهداً أمام اليهود الغاصبين لأرض فلسطين عام ١٩٤٧
إنه شيخ المجاهدين أ/مهدى عاكف والذى أشار إلى بيده كثيراً (فى وضع القبضة )كلما مررتُ عليه يومياً فى مستشفى ليمان طره وهو جالس على كرسيه المتحرك شامخاً يأبى إلا أن يتجلد أمام الظالمين رغم الأمراض الكثيرة التى داهمته فى هذا السن الكبير قائلاً (يا ولدى يا خليل كيف حالك وكيف أحوال الوالدة سلملى على كل إخوانك …….إجمد يا خليل)
من الممكن أن تقف طويلاً عند قوله تعالى
(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وما بدلوا تبديلا)
ولكن الوقفه لابد أن تكون أعمق وأكثر تأثيراً فى نفسك ؛إذا وجدت هذا الصنف من الرجال المنتظرين على هذا السبيل ماثلاً أمامك
أسعى إلى الوصول إليه فيمنعنى السجان وفى كل محاوله يأمرنى أستاذنا بالإنصراف لتفويت الفرصه على السجان بأفتعال الصدام معى
إلا فى اليوم الذى سبق فى علم الله أنه سيكون اللقاء الأخير
اللقاء الذى يحمل فيه الشاب وصية الشيخ لكل الأجيال ؛ففوجئت يوم الخميس بصوته الجهور ينادى (يا خليل يا ولدى ….تعالى أدخل عايزك ضروورى )وكان على مسافه عشرين متراً فأقتربت منه وبيننا سلك من حديد وعدد من المخبرين يحاولون منعى من الكلام معه؛ فقال أدخل متسمعش كلامهم تعالى( يا خليل عايزك يا ولدى)وفقدت وقتها كل شعور بمن حولى ؛فتوجهت إلى الباب وبدأ التدافع من الحراس وأنا أسمع صوته (يا ظلمه سيبوه يسلم عليا تعالى يا ولدى متخلهمش يمنعوك)كانت ثورته عارمه يلوح بعكازه………
يدعو ربه بالنصر والفرج القريب ….
فبدأ النور جلياً من دُجى الليل العصيب ؛
فنجحت بالوصول إليه ونزلت على ركبتى مُقبلاً ليده ورأسه فحاول المخبرون أخذى فإذا به يضربهم بعكازه قائلاً (اللى حيمد أيدو عليه هكسرها …سيبوه معايا شويه) نعم إنها الهيبه و الإجلال .
وجدت دموعى على خدى فى الوقت الذى صّوب نظره إلى عينى فأنتبهت إلى كلماته التى لا زال صداها لا يفارقنى
كلمات وقعت فى صدرى وسكنت بين أضلعى إنها وصية لنا جميعاً قال :

أنتم على الحق

 طريقكم من نور

 التفوا حول قيادتكم

 ستخرجون

ستفتح بكم الدنيا

بلغ إخوانى السلام

ووضع يده على رأسي مره وعلى كتفي مرة أخرى وقال (لا تبكِ) ثم عادت أصوات السجانين مرة أخرى إلى أذنى ويبدو أنهم لم يتوقفوا عن الكلام لحظة ولم يغيبوا
بل أنا الذى كنت غائياً عنهم حاضراً مع أستاذى
فترجانى أحد الشاويشه أن أخرج (علشان مينضرش)وقبل أن يرد عليه شيخى قلت (لا …لن أخرج حتى يأمرنى هو)ووضعت يدى على ركبته قائلاً(سأنفذ ما تريد ……ماذا تطلب منّى؟)قال أنا أطمئننت عليك عُد الى مكانك أنا كدا مرتاح
قلت له (خلينى معاك شويه)قال لا إذهب الأن
فأخذت أقبله على يده ورأسه ونظرت إلى من حولى ينظرون لا يحركون ساكناً كأن على رؤوسهم الطير وتعلوهم علامات الحزن والفشل ثم تركت أستاذنا لأعلم بعد ذلك أنه تم نقله بعد ساعات إلى خارج السجن …… إلى مستشفى المنيل حيث توفى إلى رحمة الله تعالى
فكانت هذه اللحظات هى اللحظات التى جمعتنى كأخر فرد من أفراد الإخوان المسلمين يلتقى بشيخ المجاهدين ويحمل عنه هذه الوصيه بل هذه الأمانة التى أديتها لكم كما سمعتها وحفظتها
وأسأل الله أن أسير فى هذا الطريق باذلاً روحى فداءً لدينى .
واضعاً يدى فى يد كل مخلص غيور

اللهم بلغت …..اللهم فأشهد

‎مهدى عاكف البطل والشهيد
‎انبهرت بالبطل مهدى عاكف مرشد الاخوان السابق ، وزاد اعجابى وانبهارى به بعد الانقلاب كثيرا …
‎‎لم يكن مبعث انبهارى فقط هو جهاده في فلسطين وسجنه عشرين سنه ظلما ،ثم حبسه مرة اخرى ايّام مبارك …
كان مبعث انبهارى الأكثر هو ( ثباته ) ، فالرجل سجن عشرين عاما ظلما وزورا وعدوانا ، سجن لانه هرب اللواء عبد المنعم عبد الرؤوف ، احد المخلصين من رجال مصر ،
‎‎وما ادراك ما عشرين عاما بالسجن ! خاصة في سجون عبد الناصر ، تعذيب وأهانه وتجويع وعطش وارهاب …
أضافه الى ضياع زهرة شبابه وعمره في أسوأ المعتقلات على مر التاريخ …
‎‎رغم كل هذه الاهوال ، لم يقل الرجل ( الاخوان ضيعونىً! اوً ضيعونا !!) لم يسب الاخوان قائلا ( ملعون ابو سلميتهم!!) لم يقل ( انهم لم يخططوا جيدا للمواجهه مع عبد الناصر !!! فضيعونا ) !! لم يقل انهمً ( منبطحون وجبناء ….الخ ) لم يقل ( كنت مغفلا لما تبعتهم ) وهم اكثر من بالسجون !!!
لم يكره ولم يحقد على من هربه ونال حريته بينما دفع هو اكبر ثمن وهو حريته وزهرة شبابه عشرين سنه بالسجن !!
‎‎وخرج البطل من المحنه المهوله ثابتا على ما هو عليه مكملا طريقه مع من كان سببا فى ضياع عشرين سنه من عمره
‎‎لان هؤلاء الافذاذ ، لا يَرَوْن في ضياع سنين العمر لوجه الله وفى سبيل طريق الله ( ضياعا ) بل يرونها (جهادا ونصراً ) بل وتكريما من الله لهم ، .. هؤلاء الافذاذ لهم تفسير وتحليل مختلف للأحداث عما يراه العامه ..
فضياع المال فىً سبيل الله ( غنيمه كبرى )
‎والسجن عندهم ( أحب مما يدعونهم اليه من باطل وسكوت على الحق )
‎والموت عندهم ( شهاده فى سبيل الله واكبر امانيهم) خرج البطل من المعتقل
‎ وملأ الدنيا نورا وايمانا وأقام
‎‎المساجد والمراكز الاسلاميه فىٌ أنحاء أوروبا ،،،

‎هل تعلمون سر ثباته رغم الاهوال ؟

‎ثباته انه كان يسير علىً خطىً وأوامر الله قبل
كل شئ ، وصبر واحتسب كل ما اصابه لله ،، هوًفعل ما فعل لله ، وليس لجماعه او لفئه او حتى لفرد
كان ينظر للاخوان على انها جماعه ( تنفذ ) أوامر الله في الارض ولا تبتدع ( قوانينا ) من عندياتها !
وأوامر الله واضحه لا لَبْس فيها ولا غموض ، فالمولى جل وعلا امرنا بمقاومة الظالم ، وقول الحق وتحمل كل النتائج ،،

الم يقل تعالى :
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ

هذا مبعث انبهارى بالرجل …
عشرون عاما من السجن في أسوأ المعتقلات ولم ينخرط من الجماعه التى يرىً انها تنفذ قوانين الله في الارض ..
لانه اساسا ينفذ أوامر الله ( بالتعاون ) مع من يحسبهم على الخير ، ورغمً انه كان علىً خلاف في الراىً بعض الأحداث ، وهوًشئ طبيعىً ومألوف ، الا انه يوما لم يخرج الخلافات للعلن ، ولمً يطعن في رفقاء الطريق ، ولم
يخون ولم يتطاول ابدا …
اخوانى واخواتىً… تدبروا هذا المثل لنتعلم جميعا وانا اولكم معنى ان تعيش حياتك لله فقط ..
#عاكف_شهيدا

Total Page Visits: 23 - Today Page Visits: 1

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً