الرئيسية / الرئيسية / معاناة وأمل لبنات دمياط القصر في سجون الانقلاب
بنات دمياط

معاناة وأمل لبنات دمياط القصر في سجون الانقلاب

امل وهبه وصفا اعتقلو من وهم قصر عندهم 16 و17 سنه واتبهدلو ومرو بمواقف كتير بعد 4 سنين انتهت بالسجن …

منهم اللي ضاع منهم سنه في دراستهم واللي ضاع منهم مواد ، منهم اللي كانو بيفضلو يذاكرو طول الليل ويبقى عندهم جلسه وخوفهم ان يحصلهم حاجه ، منهم اللي كانت بتروح تحل في الامتحان بأسرع وقت عشان تيجي تلحق الجلسه …

ده بالاضافه للحاله الصحيه لبعض منهم وان اصلا متستدعيش انهم يفضلو في السجن بس هم والله صابرين وبيتحملو بأقصى قوه عندهم ، زي اللي منهم كانت عندها جلطه وكانت لسى بتتعالج ولسى بتاخد علاجها جوه ، اللي منهم بيجيلها ضيق تنفس وبتتخنق لانها بتتعب من الاماكن الضيقه والمقفوله ….

بيذاكرو في السجن ده حقيقي معاناه صعبه اوي لان محدش بيقدر يذاكر الا بعد مالناس تنام ، او الصبح بدري او يشوفولهم اي مكان فاضي عشان يقدرو يركزو ، ده غير المواد اللي محضروهاش ومش فاهمين فيها حاجه …

هتكلم عن الزياره وعن بنات صغيره فعلا بيفضلو ينتظرو الزياره بفارغ الصبر ، ويطلعو ويضطرو يفارقو اهلهم بعد نص ساعه او اقل حسب ، ويفضو الزياره ، يعلقو شنط ، ينزلو شنط ، يعينو حاجات ، يفتحو السبت ، يحطو حاجات ف التلاجه ، يوزعو حاجات وبتبقى معاناه بعد الزياره اصعب من معاناه السجن والزياره …

بنات كانو لسى صغيرين وف ثانويه عامه وبقو في اولى كليه لسى مبيعملوش حاجه اوي لقو نفسهم مسؤلين عن كل حاجه في حياتهم يطبخو ، يغسلو ، ينظمو ، حتى انهم يصبرو نفسهم بنفسهم ..

البنات دول بصدق عانو اوي ، خرجو بعد شهر ونص من الاعتقال فضلو يعانو نفسيا لانهم كانو سايبين صحابهم جوه ، خوفهم من الاعتقال تاني ، كانو بيروحو يزوروهم وبيخففو عنهم ، لحد مالقضيه اتحالت وبعدها بفتره نص اصحابهم خرجو ، فضل اتنين ، من هنا بدا حضور الجلسات لحد مالاتنين خرجو فكرو انهم هيرتاحو ، فضلو يحضرو الجلسه لاكتر من سنتين لحد مالقاضي اتحفظ عليهم يوم 26 يونيو 2018 ، بعيدا عن اسوا يوم في الوجود ، احساسهم كان ايه ! عملو ايه ! ليه المعاناه تبدا من تاني ! ياترى ايه اللي مستنينا !

بعدها اترحلو قسم كفر البطيخ فضلو هناك اسبوع ، منه على سجن بورسعيد واللي بالنسبه للبنات اول مره يدخلو مكان زي ده كان صعب عليهم اوي الوضع ، صدمه اكيد ، بعدها نزلو اول جلسه ومنها اتاجلو لجلسه النطق بالحكم واللي اتحكم عليهم فيها بسنتين ، يوم 10 مايو 2019 كملو سنه وبكده يكون لسالهم 11 شهر !!!!

بس هم متعشمين اوي يخرجو قريب بعفو ولا ف النقض ، متعشمين انهم يقضو العيد بره ، اهاليهم كمان متعشمين اوي ، البنات قضو عيد الاضحى اللي فات في السجن ادعولهم العيد يكون عيد حريتهم ويقضوه بره!
ادعولهم لعل دعوه صادقه تستجاب

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *