أخبار عاجلة

عسكر الإنقلاب يحارب الدمياطه في أكل عيشهم ويدخل سوق الأثاث

لم يكتفي عسكر الإنقلاب العسكري بوقف الحال وإغلاق العديد من ورش دمياط وتشريد عمالها وتحويل عشرات المعارض لمقاهي نتيجة لسوء الحالة الإقتصادية ،فزاد الطين بلة وافتتح العديد من منافذ بيع الموبليا ليقضي على ما تبقى من أمل لدى أهل دمياط.

وقد استطاع فريق #نافذة_دمياط حصر 9 منافذ للجيش تبيع الأثاث في أكثر من محافظة في تحول خطير لوظيفة الجيش بمصر والتي تنذر بكارثة تتمثل في تشريد آلاف العمال التي لن تسطيع المنافسة في ظل غلاء أسعار الخامات وارتفاع تكاليف المعيشة.

وتعرف محافظة دمياط بيابان مصر حيث يعتمد أغلب أهلها على صناعة الأثاث الدمياطي والذي لاقى شهرة محلية وعالمية ،وتتميز صناعة الأثاث بدمياط بالورش الصغيرة التي تجدها منتشرة تحت أغلب مباني دمياط ولا يكاد يخلو منزل منها.

يتساءل ر.ع نجار عن الدور الحقيقي للجيش قائلا “عيالنا راحة الجيش تحمي الحدود ولا تشتغل بالسخرة في مصانع تبع لواءات تنافسنا في أكل عيشنا “.

ورد س.ع استورجي على انخفاض أسعار الجيش مقارنة بأسعار الموبليات بدمياط قائلا” ناس العماله عندها عساكر فبيوفروا مرتبات العمال ومصانع مش بتدفع كهربا ولا إيجار ولا نقل والخامة بتدخلها من غير جمارك وغير كتير من التسهيلات لازم تبقى أرخص مع إنها جودتها أقل من الموبليا الدمياطي بكتير “.

وأضاف و.خ “الدولة ترفع الجمارك من عالخامات ومعدات التصنيع بالنسبة لدمياط وتدعمنا في الكهربا والنقل وتسوق لينا شغلنا دا دور الدولة مش انها تنافسنا بامكانيتها في أكل عيشنا ورزق عيالنا “.

وهكذا يتحول العسكر إلى منافس لأهل دمياط في أرزاقهم ويزيد من معاناة أهل المحافظة في ظل دولة العسكر وغلاء الأسعار ووقف الحال .

وهو ما ينذر بكارثة وشيكة تتمثل في غلق آلاف الورش وتشريد آلاف العمال وزيادة أعداد العاطلين بعد أن كانت تعرف دمياط حتى وقت قريب بأنها محافظة لا تعرف البطالة .

هذه هي دولة العسكر  خراب ودمار وضياع للمستقبل .

شاهد.. تضرر مليون عامل بصناعة الموبيليا

الدولار يتسبب فى تضرر نصف مليون عامل بدمياط (فيديو)

غضب في دمياط بسبب مدينة الأثاث.. والمحافظ: نحمي صغار الصناع

#مدينة_العسكر_للأثاث_دمياط

#السيسي_خربها

#الثورة_تجمعنا

عن نافذه دمياط

اترك تعليقاً